رغم التحذيرات..ثاني سفينة تنقيب تركية تعمل قبالة قبرص

يواصل النظام التركي استفزازاته شرقي المتوسط، ضاربا بعرض الحائط جميع النداءات والتحذيرات الدولية بهذا الشأن.

وبحسب وزير الطاقة فاتح تونماز، فإن سفينة التنقيب التركية الثانية (ياووز) ستعمل قبالة شبه جزيرة كارباس في شمال شرقي قبرص لمدة ثلاثة أشهر تقريبا وستصل إلى عمق 3300 متر.

وفي كلمته خلال مراسم تدشين السفينة، لم يجد تونماز حرجا في تهديد من وصفهم بالأطراف الخارجية المتعاونة مع الحكومة القبرصية، قائلا إنه لا يجب عليهم اتباع الأوهام التي لن تسفر عن نتائج.

وتقول حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا في قبرص، إن النظام التركي يسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة بالإصرار على التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخاصة بها شرقي المتوسط.

ولطالما حذر الاتحاد الأوروبي أنقرة من مغبة المضي قدما في خططها، وقال إنه لن يتساهل في هذا الشأن، ورغم ذلك فإن أنقرة لديها بالفعل سفينة تعمل في المنطقة وتحمل اسم (فاتح).

ودعت اليونان المجلس الأوروبي إلى إدانة تحركات أنقرة في المنطقة.

وجزيرة قبرص مقسمة منذ 1974 إثر غزو تركي للجزيرة، وسبق أن أخفقت مساع عديدة لإحلال السلام بينما أدت الثروة البحرية إلى تعقيد مفاوضات السلام.

قد يعجبك ايضا