رسمياً.. التوقيع على اتفاق السلام السوداني بحضور دولي وإقليمي

اتفاق سلام سوداني وصف بالتاريخي، بين الحكومة والحركات المسلحة بهدف إنهاء عقود من النزاع الذي تسبب في تشريد الملايين ومقتل مئات الآلاف.

عاصمة جنوب السودان جوبا شهدت التوقيع رسمياً على الاتفاق بين الحكومة السودانية الانتقالية وحركات مسلحة بالبلاد، بمشاركة مسؤولين من الدول العربية، إضافة إلى المبعوث الأمريكي الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان.

رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، أشاد بجهود الوسطاء ومن بينهم الإمارات ومصر للتوصل إلى اتفاق السلام، مشيرا إلى أنهم ينتظرون باقي الحركات المسلحة للانضمام لاتفاق السلام.

وتخلف عدد من الحركات عن الحضور، ولا تزال المفاوضات مستمرة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو.

 

 

وبموجب الاتفاق، تسلم الحركات المسلحة أسلحتها إلى رئيس اللجنة العسكرية المشتركة في السودان لوقف إطلاق النار، ودمج مقاتلي الحركات المسلحة في الجيش السوداني.

وشمل الاتفاق ضم نحو 6 آلاف مقاتل من الحركات المسلحة إلى قوة مشتركة لحفظ الأمن في إقليم دارفور، في حين تمتد فترة تنفيذ الآليات التي تضمن تطبيق الاتفاق إلى 39 شهرا.

ردود فعل عربية ودولية مرحبة بالتوقيع على اتفاق السلام السوداني

توقيع الاتفاق لاقى ردود فعل مرحبة حيث وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، التهاني لحكومة وشعب السودان، بمناسبة توقيع اتفاق السلام، مؤكدا استمرار السعودية بدعم الشعب السوداني، فيما وصف وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، الاتفاق بالإنجاز التاريخي.

بدوره، قال دونالد بوث مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى السودان وجنوب السودان، إن الاتفاق يعالج عقوداً من الصراعات والمعاناة، ويتطل التزاماً ثابتاً بتطبيق الاتفاق بالكامل.

قد يعجبك ايضا