رسام عراقي يتخذ من شوارع دهوك منبراً لعرض فنه

بين شوارع دهوك في إقليم كردستان وفي حدائقها، باتت رؤيةُ الرسامِ أمير المزوري شيئاً طبيعياً وهو يرسمُ شخصاً جالساً أو يرسمُ صورةً من هاتفه المحمول بناء على طلب أحدهم.

المزوري القادم من مدينة الموصل شمالي العراق قبل عشر سنوات اعتمد على فن الشارع نتيجة لقلة فرص العمل، وليبرز نشاطه الإبداعي في شوارع المدينة

تشجيعُ أصدقائِه له كان العاملَ المؤثرَ في اتخاذ قرار تقديم فنه في الشارع، تيمناً بتجربة الفنانين الجوالين في شوارع أعرق المدن الأوروبية.

رسم البورتريه، ورسم الأشخاص، هو أغلب ما يُطلب من المزوري رسمه، خاصة من قبل السياح القادمين من بغداد والمدن العراقية الأخرى.

من خلال فنه يحاول أمير المزوري أن يوصل رسالة مفادها أن الفن ليس حكراً على فئة معينة لمشاهدته أو للوصول إليه، بل هو لغة سامية يفهمها الجميع.

قد يعجبك ايضا