ردود فعل متباينة على اتفاق لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل

تتوالى ردود الفعل العربية والدولية على اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات، والذي سيؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، والذي لعب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دور الوساطة فيه.

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قال إن ردود الفعل الإيجابية من العواصم الرئيسية على الإعلان الثلاثي مشجعة، خاصة أنه عالج في تقدير هذه العواصم خطر ضم الأراضي الفلسطينية على فرص حل الدولتين.

ترامب: نسعى إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أشاد بالاتفاق الذي وصفه بالتاريخي، وقال إنه يعد خطوة على طريق تحقيق مستقبل أفضل للجميع، مضيفاً أن الاتفاق سيسمح للمسلمين بزيارة المسجد الأقصى، وسيمهد لانضمام دول أخرى إلى مسيرة السلام.

كما رحبت اليابان بالبيان المشترك بين الولايات المتحدة الأميركية والإمارات وإسرائيل، واعتبرت وزارة الخارجية اليابانية الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل “خطوة مهمة لتخفيف التوتر الإقليمي وتعزيز الاستقرار في المنطقة”.

الاتحاد الأوروبي: اتفاق الإمارات وإسرائيل يساهم في الاستقرار الإقليمي
من جهته، رحب الاتحاد الأوروبي، بالاتفاق معتبرا أنه سيساهم في الاستقرار الإقليمي، إذ قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية، فيرجيني باتو، إن الاتفاق سيفيد البلدين والاستقرار الإقليمي، مبينةً أنهم ملتزمون بحل الدولتين ومستعدون للعمل على استئناف المفاوضات.

بدورها، أشادت ألمانيا بالاتفاق الذي وصفته بـ”التاريخي”، وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن إقامة علاقات بين البلدين يعد مساهمة مهمة في السلام في المنطقة.

لكن تركيا وإيران أبدتا موقفاً مغايراً، حيث وصفت الأخيرة الاتفاق بأنه خطير وغير مشروع، أما تركيا، التي توصلت لاتفاق تطبيع مع إسرائيل عام 2016 حيث تتبادلان علاقات اقتصادية وعسكرية كبيرة، اتهمت الإمارات بالخيانة ووصفت سلوكها بالمنافق في إبرام اتفاق التطبيع الكامل مع إسرائيل.

قد يعجبك ايضا