ردود فعل دولية وإقليمية منددة بمحاولة اغتيال الكاظمي

على خلفيةِ استهدافِ منزل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في العاصمة بغداد، توالت ردود الفعل الدولية والاقليمية، حيث أدانت الخارجية الأمريكية، الاعتداء الذي استهدف مقر إقامة الكاظمي، مؤكدةً أن الاستهداف كان موجهاً إلى قلب العراق.

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، وفي بيان قال، إنهم على اتصالٍ وثيقٍ بقوات الأمن العراقية، مؤكِّداً في الوقت نفسه استعدادهم للتحقيق بهذا الهجوم.

بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “يونامي”، أيضاً أدانت محاولة اغتيال الكاظمي، مشددة على عدم السماح للإرهاب والعنف والأعمال غير القانونية بتقويض استقرار العراق.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، إن محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي هي فتنة جديدة، كما وأدان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاستهداف داعياً الأطراف العراقية إلى التهدئة.

وتتسع دائرة التنديد ضد محاولة اغتيال الكاظمي، حيث أدان الرئيس اللبناني ميشال عون، بالإضافة إلى مجلس التعاون الخليجي والسعودية والإمارات محاولة الاغتيال التي تعرض لها الكاظمي، مؤكدين أن هذه المحاولة لا تستهدف شخص الكاظمي فقط، بل كذلك الاستقرار والأمن في العراق.

برهم صالح يؤكد رفضه الانقلاب على النظام الدستوري في البلاد

الرئيس العراقي، برهم صالح، بدوره أدان الهجوم الذي استهدف رئيس الوزراء، مؤكداً رفضه الانقلاب على النظام الدستوري في البلاد، إلى ذلك وصف رئيس إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني الهجوم بالعمل الإرهابي الخطير، فيما اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر محاولة الاغتيال “استهدافاً للعراق وشعبه”.

ankara escort çankaya escort