ردود الفعل حول تقرير لجنة التحقيق في فض اعتصام الخرطوم

الإعلان عن تقرير للجنة التحقيق في” فض اعتصام القيادة” وسط الخرطوم، جاء في وقت تتصاعد فيه احتجاجات متظاهرين يرفعون شعار “العدالة أولاً”، للمطالبة بحق القتلى من المتظاهرين الذين لقوا حتفهم أثناء عملية فضّ الاعتصام من قبل قوات مكافحة الشغب وقوات الدعم السريع في السودان.

يأتي ذلك بعدما أعلن رئيس لجنة التحقيق بفض الاعتصام التي شكلها المجلس العسكري الانتقالي، فتح الرحمن سعيد، أن ضابطا برتبة لواء خالف التعليمات وأصدر أوامر لقوات مكافحة الشغب بإطلاق النار.

وقال رئيس اللجنة، أنه تم الكشف عن شخصين ملثمين أطلقا النار داخل الاعتصام وآخرين أطلقوا النار من برج مستشفى البشير، مؤكداً أنه لم تكن هناك أوامر من السلطات العليا بفض الاعتصام.

وفي أول رد فعل حول التقرير قالت قوى الحرية والتغيير بأن اللجنة لم تأت بجديد، سوى أنها كشفت بعض الرتب وتسمية بعض القوات، مضيفة بأن التحقيق لم يبين مسؤولية أي جهة عن هذه الجريمة.

إلى ذلك، ندد متظاهرون في مناطق مختلفة بولاية الخرطوم، بنتائج اللجنة، واصفين التقرير بغير المنصف.

وفي ذات السياق، أعلن حزب المؤتمر السوداني رفضه التام لنتائج التحقيق، واصفًا التقرير بأنّه محاولة لإخفاء الحقائق ودفنها تحت الركام حسب وصفه.

وكان النائب العام المكلف من قبل المجلس العسكري عبد الله أحمد عبد الله قد تسلم الأحد الماضي تقرير لجنة التحري والتحقيق في أحداث فض اعتصام القيادة العامة من رئيس اللجنة فتح الرحمن سعيد، الذي كشف عن مقتل 87 شخصا وإصابة 168 آخرين في الثالث من حزيران/يونيو، عندما فضت قوات الأمن اعتصاما للمحتجين وسط الخرطوم.

قد يعجبك ايضا