ردود أفعال كردية غاضبة تجاه تصريحات تركية بشأن كركوك

بالرغم من الشكاوى العراقية المستمرة بشأن انتهاك تركيا لسيادتها في عملياتها العسكرية، وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، يستفز مكونات كركوك من خلال تصريحات تخص هوية كركوك التي يتنازعها الكرد والحكومة المركزية في بغداد.
تصريحات أثارت الكثير من ردود الفعل الغاضبة لدى قوى سياسية كردية في إقليم كردستان، قالت إن أوغلو تفوه من جديد بتصريحات مضللة بشأن هوية مدينة كركوك الغنية بالنفط.
وأبرز الأحزاب الكردستانية التي استنكرت تصريحات الوزير التركي، هي الحزب الشيوعي الكردستاني، وحزب الكادحين الكردستاني والحركة الديمقراطية للشعب الكردستاني.
وجاء في بيان مشتركة للأحزاب الكردية الثلاث المذكورة، إن تصريحات الوزير أوغلو، يفترض بها أن تصب في مصلحة السلام والتعايش وخلق علاقات حسن جوار جيدة، لا أن تكون مصدراً وأرضية للفوضى والفتن التخريبية بين مكونات المدينة.
البيان أشار إلى أن تصريحات الوزير التركي تعد خرقاً لسيادة العراق وتدخلاً في مشكلة عراقية داخلية ليس له حق الخوض فيها وفقاً للقانون الدولي والأعراف الدبلوماسية، مضيفاً إنها في الوقت ذاته خرق للدستور العراقي الذي حدد هوية المدينة بمادة دستورية واضحة وهي المادة 140.
ودعا البيان الحكومة العراقية في بغداد وحكومة إقليم كردستان بعدم القبول بما سمته استخفافاً وخرقاً للدستور، والطلب من الوزير التركي الالتزام بالمسؤولية الدبلوماسية وعدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي والدستور.
وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو قد صرح خلال اجتماع مغلق مع الجبهة التركمانية في كركوك، إن هوية كركوك تركمانية.
وتنص المادة 140 من الدستور العراقي على آلية لحل مشكلة المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل وذلك على ثلاثة مراحل تبدأ بإعادة تطبيع الأوضاع في تلك المناطق ومن ثم إجراء إحصاء سكاني، وآخرها إجراء استفتاء لتحديد ما يريده سكان تلك المناطق.

ankara escort çankaya escort