رداً على الأسد البنتاغون يحذر من شن أي هجوم على القوات الأمريكية أو شركائها في سوريا

بعد ساعات من تصريح رئيس النظام السوري من أن قوات سوريا الديمقراطية هي المشكلة الوحيدة المتبقية في البلاد، وأنها أمام خيارين: إما التفاوض أو أن استخدام القوة سيكون خياراً مطروحاً، جاء الرد من قبل وزارة الدفاع الأمريكية التي حذرت النظام السوري من شن أي هجوم على القوات الأمريكية وحلفائها.

مدير رئاسة الأركان المشتركة للقوات الأمريكية، كينيث ماكينزي، قال إن شن أي هجوم على القوات الأمريكية أو حلفائها في سوريا، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، سيكون سياسة سيئة بالنسبة لجميع الأطراف المعنية، مشيراً إلى أن عملياتهم ضد تنظيم “داعش” الإرهابي بالتعاون مع “قسد” لا تزال متواصلة.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة لا تتطلع لقتال قوات النظام أو الميليشيات التابعة لإيران، لكنها ستستخدم “القوة الضرورية والمتناسبة” للدفاع عن القوات الأمريكية والقوات الشريكة لها في الحرب على تنظيم “داعش” في سوريا.

بدوره قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، كينو كبرئيل، إن “الحل العسكري لن يوصل لأي نتيجة”، كما انه سيؤدي إلى مزيد من الخسارة والدمار والصعوبات بالنسبة للشعب السوري.
وتتواجد قوات سوريا الديمقراطية في مساحات واسعة من شمال وشمال شرقي البلاد، بعد تمكنها بدعم من التحالف الدولي من تحرير معظم المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي كان آخرها محافظة الرقة، فيما تعمل حالياً على تحرير ما تبقى من جيوب صغيرة تحت سيطرة التنظيم في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة الجنوبي الغربي.

قد يعجبك ايضا