رحلات العيد والسياحة على الشاطئ في سوريا.. للأثرياء فقط

تحت عنوان “الكهرباء 24/24” باتت ميزة تتصدر إعلانات عروض السياحة الداخلية في سوريا، مع انقطاع الكهرباء لمدة تتجاوز العشرين ساعة يومياً في غالبية المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، ويستغل أصحاب المنتجعات والفنادق قدرتهم على تأمينها من دون انقطاع لجذب الزبائن القادرين على تسديد الفواتير الباهظة للإقامة في تلك الأماكن التي باتت، إلى حد كبير، حكراً على الأثرياء.

وقد تمكنت نحو 40 منشأة سياحية من الاشتراك بـ”الخط الذهبي” المعفى من برنامج التقنين الكهربائي مقابل رسوم أعلى من التسعيرة العادية، لكن ذلك يعني بالتالي رفع الأسعار في تلك المنشآت بما يتناسب وتقديمها خدمة الاستمتاع بالكهرباء دون انقطاع في بلاد تغرق في الظلام.

ومع حلول عيد الأضحى، قفزت أسعار إيجار الشاليهات والفنادق والمنتجعات في مناطق الساحل السوري، إلى حد جعلها حلماً صعب المنال لغالبية السوريين، عدا قلة قليلة من الأثرياء والمغتربين الذين يبدو عددهم كافياً لإشغال كل الفنادق في مناطق السياحة الصيفية، لا سيما ذات التصنيف العالي.

وتشير أرقام وزارة السياحة السورية إلى قدوم 500 ألف شخص إلى سوريا خلال العام الماضي، بينما وصل عدد نزلاء الفنادق إلى 900 ألف شخص من السوريين والعرب والأجانب.

وتشير معطيات وزارة السياحة بدمشق إلى أن عائدات المنشآت السياحية التابعة للحكومة خلال العام الماضي بلغت 11 مليار ليرة سورية منها 5.6 مليار ليرة سورية عائدات مباشرة، و5.5 مليار ليرة عائدات غير مباشرة كالضرائب والرسوم، علماً بأن خسائر القطاع السياحي في سوريا منذ بداية الحرب تُقدر رسمياً بنحو 330 مليار ليرة سورية.

وتزعم الحكومة في دمشق اهتمامها بشكل خاص بالسياحة الشعبية، إلا أن منتقديها يشيرون إلى استبعاد ذوي الدخل المحدود من قائمة العناية السياحية، إذ تتجاوز تكاليف تمضية يوم واحد على الشاطئ بالحد الأدنى نصف مليون ليرة سورية لتأمين النقل والإقامة والطعام، أي ما قيمته 125 دولاراً، وهو ضعف الراتب الشهري للموظف الحكومي.

قد يعجبك ايضا