رتل جديد للاحتلال التركي يدخل إدلب عبر معبر كفرلوسين الحدودي

أرتالٌ جديدةٌ للاحتلالِ التُّركيِّ تدخلُ الأراضي السوريّةَ عبرَ البواباتِ الحدوديّةِ شمالَ غربيَّ سوريا، في استباحةٍ واضحةٍ للترابِ السوريّ، في وقتٍ تستمرُّ العمليّاتُ القتاليةُ بينَ قوَّاتِ الحكومةِ من جهة، والفصائلِ المسلّحةِ وهيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيّةِ الذراعِ السوريِّ لتنظيمِ القاعدةِ من جهةٍ أخرى.

 

الاحتلالُ وعبرَ معبرِ كفر لوسين الحدوديّ، استقدمَ رتلاً عسكرياً جديداً مؤلّفاً من خمسَ عشرةَ آليةً عسكريةً إلى إدلبَ وريفِها الجنوبيّ، حملتْ معدّاتٍ عسكريةً وموادَّ لوجستيةً وكتلاً أسمنتيةً وغرفاً مسبقةَ الصنع، اتّجهَ نحوَ النقاطِ العسكريةِ التي أنشأها الاحتلالُ مؤخّراً في الريفِ الجنوبيّ لإدلب.

قوات الحكومة تصعّد من قصفها المدفعي لقرى وبلدات ريفي إدلب وحماة

في غضونِ ذلكَ، صعّدتْ قوَّاتُ الحكومةِ السوريةِ من قصفِها المدفعيِّ والصاروخيِّ على قرى وبلدات ريفَي إدلبَ الجنوبيّ وحماة الشماليّ.

وتركَّزَ قصفُ قوَّاتِ الحكومةِ على قرى وبلدات البارة وكنصفرة وفليفل وسفوهن وبينين وكدورة والرويحة مجدليا بريفِ بجبلِ الزاوية الجنوبي، تزامناً مع تحليقٍ للطيرانِ الروسيّ المسيّرِ في سماءِ المِنطَقة.

كما طالَ القصفُ بلدتَي العنكاوي وقليدين بريفِ سهل الغاب في ريفِ حماة الشماليّ الغربيّ، دونَ معلوماتٍ عن حجمِ الخسائر.

في المقابل، قصفتْ هيئةُ تحريرِ الشامِ الإرهابيّة مواقعَ لقوَّاتِ الحكومةِ في قريةِ الملاجة وخان السبل وجوباس بريفِ إدلب الجنوبي، أعقبَهُ اشتباكاتٌ بالأسلحةِ الثقيلةِ بينَ الطرفَينِ على محورِ قريةِ الرويحة، بحَسَبِ مصادرَ محليّةٍ من المِنطَقة.

قد يعجبك ايضا