رايتس ووتش: كندا تمنع عودة مواطنيها من عوائل “داعش” بسوريا

على الرغم من الدعوات المتكرِّرة التي تطلقها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للدول المعنية باستعادة رعاياها من عائلات تنظيم داعش الإرهابي الموجودين في مخيمات الشمال السوري، إلا أن عدداً قليلاً من هذه الدول وافق على إعادة مواطنيها.

منظمة هيومن رايتس ووتش، قالت إنّ السلطات الكندية منعت امرأةً وطفلاً من مواطنيها الموجودين في مخيم بشمال شرق سوريا من العودة إلى ديارهما لتلقي العلاج الطبي المنقذ للحياة، في تناقضٍ مع السياسات التي تسمح بمثل هذه الإعادة إلى الوطن.

المنظمة الحقوقية أوضحت أنّ الكنديَّينِ هما امرأةٌ تُدعى كيمبرلي بولمان، تسعة وأربعون عاماً، والتي تشتكي من أمراض مميتة، وطفلٌ لا يتجاوز عمره اثني عشر عاماً، مؤكدةً أن خبراء بالأمم المتحدة طالبوا كندا في العاشر من شباط/ فبراير الجاري، بإعادة مواطنيها على وجه السرعة لتلقي العلاج، لكنها رفضت ذلك بدوافعَ أمنية.

ليتا تايلر، المديرة المساعدة للأزمات والنزاعات في هيومن رايتس ووتش، أرسلت رسالةً إلى السفارة الكندية في بيروت قالت فيها، إنه ينبغي على كندا أن تساعد مواطنيها الموجودين في شمال شرق سوريا، ولا تعيق قدرتهم على الحصول على الرعاية الصحية.

رايتس ووتش، أشارت إلى أن هناك ما يقرب من خمسين مواطناً كندياً، أكثر من نصفهم أطفال دون سن السابعة، موجودون في مخيمات بشمال شرق سوريا، بعضهم موجود قبل أن يتم القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في آخر معاقله ببلدة الباغوز على يد قوات سوريا الديمقراطية.

ويؤوي مخيم الهول بريف الحسكة شمال شرقي سوريا وحده، قرابة اثنين وستين ألف شخص، معظمهم من عائلاتِ عناصر تنظيم “داعش” الأجانب الموجودةِ في قسمٍ خاصٍّ وقيد حراسةٍ مشدَّدة، وَفقَ الأممِ المتحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort