رايتس ووتش: روسيا تُموِّل حربها في سوريا من أموال دافعي الضرائب

ضرائب استخدمت إيراداتها في قتل الشعب السوري وقصف المدارس والمستشفيات والانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب في سوريا، جنتها روسيا من شعبها، وأفرغت حِمَمها من خلالها على السوريين.

منظمة ” هيومن رايتس ووتش “، اعتبرت أن دافعي الضرائب من الشعب الروسي قد لايعلمون أنهم يُموِّلون الانتهاكات على حسابهم.

المنظمة الحقوقية، نقلت عن تقرير عسكري مفاده أنّ كل غارة جوية روسية في سوريا تُكلفها حوالي خمسة فاصلة خمسة مليون روبل، موضحة أن روسيا انفقت أكثر من مليار روبل أسبوعياً لشن وتنظيم ضربات جوية.التدخل العسكري الروسي في سوريا وبحسب المنظمة، تمثَّل بنشر طائرات حربية واستطلاع بدون طيار، وجنوداً ومستشارين عسكريين ومراقبين جويين، وذلك لدعم قوات الحكومة السورية ميدانياً.

وخلال رصد انفجار استهدف مدرسة في الخامس من كانون الثاني عام ألفين وعشرين في أريحا بريف إدلب، أكدت هيومن رايتس ووتش أنه وبالاستناد إلى شهود وضحايا وتحليل العشرات من صور الأقمار الصناعية، لم تُظهر أي دليل على وجود مقاتلين أو أهداف عسكرية في محيط الهجوم.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنّ هذه الهجمات المتكررة على البنية التحتية المدنية في المناطق المأهولة بالسكان، ربما كان الهدف منه هو حرمان المدنيين من وسائل إعالة أنفسهم وإجبارهم على الفرار.

قد يعجبك ايضا