رايتس ووتش تتهم الاحتلال التركي بخطف مدنيين سوريين ونقلهم إلى تركيا

بموازاة استمرار الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، بانتهاكاتهم بحق المدنيين السوريين بالمناطق المحتلة شمالي سوريا، تتواصل التقاريرُ الحقوقية التي توثّق تلكَ الانتهاكات.

منظمة هيومن رايتس ووتش، كشفتْ في تقرير لها، أن الاحتلالَ التركيَّ والفصائلَ الإرهابية التابعة له، اختطفوا مؤخراً ثلاثة وستين مدنياً سورياً من المناطق المحتلة شمال شرقي البلاد، ونقلوهم إلى داخل تركيا، لإجراء محاكمات لهم هناك، في تهم خطيرة قد تصل عقوبتها للسجن المؤبد.

تقريرُ المنظمة أوضحَ، نقلاً عن تقاريرَ طبية ومحامين ومقابلات مع أقرباء للمختطفين، أن الآخرين وهم كرد وعرب، وجّهت لهم تهماً بموجب قانون العقوبات التركي، رغم أن الجرائمَ التي يزعم الاحتلالُ التركي أنهم ارتكبوها، حصلتْ داخل الأراضي السورية.

نائبُ مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة مايكل بيج، قال إن تركيا تنتهك المادةَ تسعاً وأربعين من اتفاقية جنيف، التي تحظر النقلَ الجماعي أو الفردي للأشخاص، سواءٌ كانوا مدنيين أم عسكريين، من الأراضي المحتلة إلى دولة الاحتلال.

 

 

ودعا بيج النظامَ التركي باعتباره سلطة احتلال، إلى احترام حقوق الشعب في شمال وشرق سوريا، كما طالبه بالتوقّف الفوري عن اختطاف المدنيين والاحتجاز التعسفي لهم، ونقلهم إلى داخل تركيا.

هذا، ويواصل الاحتلالُ التركي وفصائلُهُ الإرهابية، انتهاكاتِهم بحق سكان المناطق المحتلة، بما في ذلك القتل والخطف مقابلَ الفدية والتهجير والاستيلاء على الممتلكات، وسطَ استمرارٍ للصمت الدولي حيال ذلك.

قد يعجبك ايضا