رايتس ووتش: السلطة الفلسطينية وحماس تعتقلان وتعذبان المعارضين

بعد عامٍ من الاحتجاجات التي استمرَّت أيّاماً في الضفة الغربية إثرَ مقتل المعارض نزار بنات بعد تعرُّضه للضرب حتّى الموت في فترة احتجازه، كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرٍ أنّ السلطة الفلسطينية وحركة حماس تعتقلان المنتقدين والمعارضين بشكلٍ تعسُّفي وتمارسان بحقهم التعذيب بصورةٍ ممنهجة.

عمر شاكر، مدير قسم إسرائيل وفلسطين في هيومن رايتس ووتش ” قال إنّ السلطة الفلسطينية تواصل عمليّات اعتقال وتعذيب المنتقدين والمعارضين حتّى بعد مرور عام على مقتل “بنات”.

كما أضاف شاكر أنّ الانتهاكات الممنهجة من قبل السلطة الفلسطينية وحماس تشكِّل جزءاً مهمّاً من القمع الذي يتعرَّض له الشعب الفلسطيني.

وأوضحت “هيومن رايتس ووتش” في تقريرٍ مشترك مع منظمة “محامون من أجل العدالة” أن قوات أمن السلطة الفلسطينية و”حماس” تقومان بتعذيب المحتجزين وتهديدهم، واستخدام الحبس الانفرادي والضرب، بما في ذلك جَلدُ أقدامهم، وإجبارهم على اتّخاذ أوضاعٍ مؤلمة لفتراتٍ طويلة، منها رفعُ أذرعهم خلف ظهورهم بالأسلاك أو الحبال.

من جانبها، نفت السلطة الفلسطينية وحماس هذه الاتهامات، ودعا المتحدّث باسم الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية طلال الدويكات، كافةَ المنظمات الحقوقية ووسائلِ الإعلام لزيارة السجون والالتقاء مع السجناء، مشدّداً على التزام الأجهزة الأمنية بالقوانين والأنظمة النافذة، بحسب تعبيره.

والخميس دعتِ المنظمة الحقوقية الدولية المانحِينَ إلى قطع التمويل عن قوات الأمن الفلسطينية وطالبتِ المحكمةَ الجنائيةَ الدوليّة بالتحقيق مع المتورطين في الانتهاكات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort