رايتس ووتش: الحكومة السورية تستولي على منازل وأراضي معارضين في مناطق سيطرتها

في تقرير جديد لها أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، إنّ الحكومة السورية تصادر بشكل غير قانوني منازل وأراضي سوريين، ممن فروا من العمليات العسكرية للقوات الحكومية والروسية في محافظتَي إدلب وحماة.

ووفقاً للمنظمة الدولية، فقد شاركت فصائل تابعة للحكومة و”الاتحاد العام للفلاحين” الذي تسيطر عليه في الاستيلاء على هذه الأراضي وبيعها بالمزاد العلني لجهات موالية لها.

وبحسب المنظمة فقد شملت الأراضي المصادرة مزارع للفستق الحلبي والقمح والزيتون وأنواع مختلفة من المحاصيل، مشيرة إلى أن تلك الأراضي كانت المصدر الأساسي لدخل العائلات في معظم الحالات، دون تعويض أو حتى إشعار بالأمر.

الباحثة في الشأن السوري في المنظقة سارة كيّالي أكدت، أن نقابات الفلاحين، أصبحت أداة قمع منهجي أخرى بيد الحكومة السورية ضد شعبها، مشددة على أنه ينبغي أن تضمن منظمات الإغاثة عدم دعم اتحادات الفلاحين في زراعة الأراضي المسروقة بحسب وصفها.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان من جانبها، أكدت أن الحكومة استولت على ما لا يقل عن أربعة مئة وأربعين ألف دونم من الأراضي الزراعية في حماة وحلب، بعد سيطرتها عليها بحجة أن مالكيها يعملون ضد القوات الحكومية.

كما وادعت بعض الإشعارات التي نشرتها الجمعيات الفلاحية التابعة للحكومة وراجعتها منظمة هيومن رايتس ووتش، بأن الأراضي استولي عليها على خلفية قروض مستحقة على المالكين من المصرف الزراعي التعاوني، فيما لم يتمكن أصحابها من الطعن بشرعية مصادرة أراضيهم، ما يثير مخاوف بشأن الإجراءات القانونية الواجبة اتخاذها في سوريا.

قد يعجبك ايضا