رايبورن يشدد على ضرورة خروج كافة القوات الأجنبية من سوريا

خلالَ جلسةِ استماعٍ عُقِدَت الأربعاءَ في مجلسِ النوّابِ الأمريكيّ، أعادَ مبعوثُ واشنطن الخاصُّ إلى سوريا، التأكيدَ على موقفِ بلادِهِ الداعي إلى خروجِ كافّةِ القوّاتِ الأجنبيّةِ من سوريا، في إطارِ عمليّةِ التسويةِ السياسيّة.

رايبورن أوضحَ أنّ النقاشَ يجري بشأنِ القوّاتِ الأجنبيّةِ التي لم تكنْ موجودةً في سوريا قبلَ عامِ ألفينِ وأحدَ عشرَ، نافياً أنْ تكونَ الولاياتُ المتّحدةُ اشترطتْ قطعَ العلاقاتِ العسكريّةِ بينَ روسيا والحكومةِ السوريّة، فيما يخصُّ عمليّةَ التسويةَ السياسيّة.

المبعوث الأمريكي قال، إنّ الروس كانوا يحتفظون بالحضور العسكري البحري في سوريا خلال عقودٍ طويلةٍ قبلَ عامِ ألفين وأحدَ عشرَ، في إشارةٍ إلى القاعدة الروسية الموجودة بمحافظة طرطوس الساحلية، معتبراً أنّ التعاون العسكري مسألةٌ يجب أنْ تحلَّها الحكومةُ السوريةُ المُقبلة.

رايبورن: نعتزم توسيع سريان “قانون قيصر” ليشمل غير السوريين

ورغمَ تلميحِ المسؤولِ الأمريكيّ إلى إمكانيةِ استثناءِ القوّاتِ الروسيّةِ من مغادرةِ بعض الأماكنِ بسوريا، لم يستبعدْ فرضيةَ تعرُّضِ مواطنِينَ روس أو جهاتٍ تابعةٍ لموسكو، لعقوباتٍ أمريكيّةٍ محتملةٍ في المستقبلِ بموجبِ قانون قيصر.

عقوباتٌ تعتزمُ الولاياتُ المتحدةُ توسيعَ سريانِها لتشملَ غيرَ السوريِّينَ من الداعمِينَ والمتعاونِينَ مع الحكومةِ السوريةِ في عمليّاتِ القمعِ وقتلِ المدنيِّين، تهدفُ من خلالِها حرمان الحكومة السورية من الدعم الأجنبي، كما يلجم تأثيرها وَفقاً لرايبورن، بعض الجهات في الخارج، التي تنظرُ في إمكانيةِ استعادةِ العلاقاتِ الاقتصاديّةِ مع دمشق.ب

قد يعجبك ايضا