رايبورن يحمل الحكومة السورية مسؤولية الأزمة الاقتصادية

حربٌ مستمرّة منذ عشر سنواتٍ في سوريا تخوضها الحكومة السورية ضدَّ شعبها بدعمٍ من روسيا وإيران تسببت في انهيار الوضع الاقتصادي وافتعال أزمةٍ إنسانيّة، بحَسَبِ ما صرّح به المبعوث الأمريكي إلى سوريا جويل رايبورن.
المبعوث الأمريكي قال في بيان، إن هذه الحقيقة وثّقتها هيئات التحقيق التابعة للأمم المتحدة، مضيفاً أن الأخيرة أظهرت للعالم دليلاً جوهرياً على أن الحكومة السورية وداعميها من روسيا وإيران، ألقوا قنابل على المستشفيات والمدارس والأسواق والمنازل.

قانون العقوبات “قيصر” الذي طُبق في الخامس عشر من حزيران يونيو عام ألفين وعشرين، وغيره من العقوبات المستهدفة على الحكومة السورية وأنصارها، يسعى بحسب المبعوث الأمريكي إلى المساءلة عن فظائع الحكومة وقطع الموارد التي يستخدمها الرئيس السوري بشار الأسد لتأجيج الصراع.

رايبورن أكد على أن برامج عقوبات قيصر لا تستهدف التجارة أو المساعدات أو الأنشطة الإنسانية في سوريا، منوهاّ إلى أنه يمكن استخدام العقوبات كأداة لتعزيز حقوق الإنسان وليس انتهاكها.

بيان المبعوث الأمريكي أشار إلى أن الحكومة السورية تواصل منع الأمم المتحدة من إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق غير الخاضعة لسيطرتها، مؤكداً أن الولايات المتحدة تعمل مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لضمان وصول الدعم الإنساني من المجتمع الدولي إلى الشعب السوري.

قد يعجبك ايضا