رايبورن: يجب إشراك مكونات شمال شرقي سوريا في مباحثات جنيف

إشراك مكونات شمال وشرق سوريا، وضرورة أن يكون لها صوت في العملية السياسية في مباحثات جنيف باتت ضرورة حتمية لتحقيق الاستقرار في المنطقة، وفق تصريحات للمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جويل رايبورن.

رايبورن وخلال مؤتمر صحفي افتراضي، شدّد على وجوب أن يكون لمكونات شمال شرق سوريا صوتاً في العملية السياسية الأوسع في مباحثات جنيف، مضيفاً أنه من الضروري فتح باب الحوار بين جميع المكونات في تلك المناطق لتحقيق الاستقرار على الأرض.

تطميناتٌ أشار إليها المبعوث الخاص إلى سوريا في حديثه حول عدوان تركي جديد على مناطق شمال شرق سوريا، قائلاً إن بلاده ستستخدم نفوذها والأوراق التي تملكها كفرض عقوبات على النظام التركي للمساعدة في الحفاظ على اتفاقية وقف إطلاق النار.

وحول الشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية، في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، أكد رايبورن أن واشنطن لا تزال ملتزمة بمواصلة الحملة ضد التنظيمات الإرهابية، وأن الدعم الأمريكي لقسد لن يتغير، مشيراً إلى أن الوضع بات أفضل بكثير مما كان عليه سابقاً.

وفيما يخصُّ مخيم الهول الذي يؤوي عوائل داعش، عبر رايبورن عن قلق بلاده من تدهور الوضع في المخيم، الأمر الذي قد يدفع المقيمين فيه إلى التطرف، مطالباً بإعادة الدواعش الغير السوريين إلى بلدانهم الأصلية.

ونوَّه المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جويل رايبورن إلى أن الحكومة السورية تتباطأ وتستخفُّ بأعمال اللجنة الدستورية، وأن أي انتخابات ستجريها الحكومة بشكل منفرد غير شرعية وخارج إطار قرار مجلس الأمن الدولي رقم اثنين وعشرين أربعة وخمسين، وفق قوله.

قد يعجبك ايضا