رابطة الفنادق تكشف أسباب تدهور القطاع السياحي في العراق

حددت رابطة الفنادق العراقية، أسباب تدهور القطاع السياحي في البلاد مؤخرا، مشيرةً إلى أن الجبايات والرسوم الحكومية ثاني أكبر مشكلات القطاع، بعد فيروس كورونا.

وقال رئيس الهيئة الاستشارية للرابطة، أزهر الكلش، إن القطاع السياحي في العالم وخاصة العراق، تعرض لخسائر جسيمة خلال الأعوام السابقة، نتيجة الركود الاقتصادي بسبب كورونا والوضع السياسي غير المستقر.

وأعرب الكلش، عن أمله أن يشهد القطاع السياحي في البلاد انتعاشاً اقتصادياً أفضل من السنوات السابقة، وأن تخفّف الحكومتان المحلية والمركزية ضغوط الجبايات ورسوم الفنادق والشركات السياحية.

وأكد أن انتعاشها له تأثير اقتصادي كبير على المجتمع والبلاد بصورة عامة، مشيراً إلى أن مشكلة الجبايات والرسوم الحكومية هي من أكبر المشاكل التي يواجهها القطاع بعد كورونا.

ويعتبر العراق أحد الدول الفقيرة بعدد الفنادق وخاصة الفنادق فئة خمس نجوم، مقارنة بدول الجوار نظراً لقلة السياح الذي ارتبط بشكل كبير بالوضع الأمني غير المستقر خلال السنوات الماضية.

وكان الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط العراقية، قد كشف قبل شهرين، عن زيادة أعداد الفنادق في العراق خلال عام 2019 لتصل الى أكثر من 2280 فندقاً، فيما لفت إلى أن أربيل عاصمة إقليم كردستان، حصلت على المرتبة الأولى في أعداد الفنادق فئة خمس نجوم.

قد يعجبك ايضا