رئيس وزراء المجر يزور أوكرانيا ويقترح وقفًا لإطلاق النار للتعجيل بإنهاء الحرب

حث رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الثلاثاء، على بحث مسألة وقف إطلاق النار، للتعجيل بإنهاء الحرب المستعرة مع روسيا، وعبّر عن رغبته في التوصل إلى اتفاق تعاون كبير مع كييف.

وأجرى أوربان، أحد أشد معارضي الدعم العسكري الغربي لأوكرانيا، والحليف الأقرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بين قادة دول الاتحاد الأوروبي، محادثات مع زيلينسكي في أول زيارة له للعاصمة الأوكرانية، منذ أكثر من 10 سنوات.

وقال أوربان، في تصريحات مقتضبة خلال مؤتمر صحفي مشترك بعد المحادثات، إنه يقدّر جهود كييف للترويج لرؤية الرئيس زيلينسكي للسلام، التي طرحها خلال قمة دولية عُقدت بسويسرا، في مايو أيار الماضي، واستهدافها عقد قمة متابعة دولية ثانية لاحقاً هذا العام.

وأضاف “طلبت من الرئيس، بحث ما إذا كان بإمكاننا عكس الأمر وتسريع محادثات السلام، من خلال وقف إطلاق النار أولا”.

ولم يرد زيلينسكي، الذي تحدث قبل أوربان، على تلك التصريحات.

وأشار الرئيس الأوكراني إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق تعاون ثنائي واسع النطاق بين أوكرانيا والمجر.

وقال “… محتوى حوارنا اليوم دار حول جميع القضايا، التي يمكن أن تشكل الأساس لإبرام وثيقة ثنائية بين دولتينا، وثيقة تنظم كل علاقاتنا المتبادلة”.

وشاب العلاقات بين الدولتين توتر شديد، بعد أن شنت روسيا غزوها الشامل لأوكرانيا في 24 فبراير شباط 2022، مع معارضة بودابست في كثير من الأحيان لجهود الاتحاد الأوروبي لدعم كييف.

وتأتي زيارة أوربان لأوكرانيا اليوم الثلاثاء، غداة تولي بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أمس الإثنين لمدة ستة أشهر.

وفي الأسبوع الماضي، افتتح الاتحاد الأوروبي رسميًا، محادثات عضوية مع كييف في قمته ببروكسل، ليمنح أوكرانيا دفعة معنويات، على الرغم من أنه ما زال أمامها طريق طويل وصعب، قبل أن تتمكن من الانضمام فعليًا إلى التكتل.

وفي العام الماضي، قال أوربان لبوتين، إن المجر لا ترغب أبدًا في معارضة روسيا. ومع ذلك، في أوائل عام 2024، تمكن قادة الاتحاد الأوروبي، بعد‭ ‬جهود استمرت أسابيع، من إبطال اعتراض أوربان، الذي كان يعرقل إرسال مساعدات جديدة، بقيمة 50 مليار يورو (53.67 مليار دولار) لأوكرانيا.

المصدر: رويترز