رئيس برلمان شرق ليبيا: الحملة مستمرة للسيطرة على طرابلس

الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر سيواصل زحفه نحو العاصمة طرابلس، هذا ما أكده رئيس برلمان شرق ليبيا عقيلة صالح، رغم دعوات دولية لوقف هجوم قالوا إنه يهدد بسقوط ضحايا كثر من المدنيين.

رئيس البرلمان المتحالف مع حفتر، قال إن الجيش الوطني الليبي سيكثف الهجوم الذي بدأه الأسبوع الماضي، مطالباً بالتخلص من التنظيمات الإرهابية والجماعات الخارجة عن القانون حسب وصفه.

وأثناء حديثه لنواب البرلمان في جلسة بمدينة بنغازي، اعتبر صالح أن الحملة على طرابلس محددة ولا تهدف لتقييد الحريات إنما لإعادة الأمن.

وبالتزامن مع هذه التصريحات، شن الجيش الوطني الليبي ضربة جوية على مدرسة بالضواحي الجنوبية لطرابلس، معلناً إنه استهدف معسكراً لقوات السراج هناك.

الجيش الليبي يجهز أيضاً وحدة عسكرية للتحرك إلى مينائي السدرة ورأس لانوف النفطيين على الساحل الشرقي، تحسباً لهجوم من جماعة مسلحة متحالفة مع السراج.

من جهة أخرى قال المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري يوم السبت إن تركيا متورطة بإمداد الارهابيين بالسلاح عبر مالطة، مؤكدا أنهم ماضون للقضاء على الارهابيين الذين يتلقون إسنادا مباشرا من تركيا.

وقتل حتى الآن 75 شخصاً، بينهم 17 مدنياً، كما أصيب أكثر من ثلاثمئة آخرين، بينما تسبب الصراع في تشريد أكثر من ثلاثة عشر ألف شخصا، بحسب الأمم المتحدة.

ويرى مراقبون أن تجدد الصراع بين الليبيين، ينذر بفشل خطة السلام التي وضعتها الأمم المتحدة، وزيادة الهجرة إلى أوروبا، فضلاً عن تشجيع الإرهابيين على استغلال الفوضى، فيما يرى آخرون أنها فرصة للتخلص من فصائل إرهابية تمولها دول مثل تركيا وقطر.

قد يعجبك ايضا