رئيس الوزراء اليوناني: جاهزون للرد على أي استفزاز شرقي المتوسط

انتهاكات النظام التركي وتحركاته الأخيرة شرقي البحر المتوسط، مسألةٌ باتت تؤرق دول المنطقة وعلى رأسها اليونان، التي تؤكد نيتها التصدي لأي مخططٍ تركيٍّ يرمي إلى السيطرة على حقوقها السيادية.

وفي تصريحاتٍ تؤكد ثبات موقفه بهذا الخصوص، أعلن رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، عزم بلاده الرد على أي استفزازٍ في شرق البحر المتوسط، وقال إن أثينا نشرت أسطولها في المنطقة ووضعت القوات المسلحة في حالة تأهبٍ رداً على إجراءٍ تركيٍّ مماثلٍ في المنطقة.

وتصاعدَ التوتر بين اليونان والنظام التركي الاثنين الماضي، مع إرسال الأخير سفينةً للمسح الزلزالي ترافقها سفنٌ حربيةٌ إلى قبالة شواطئ جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في شرق المتوسط.

مسعى يوناني لحشد المجتمع الدولي في وجه الاستفزازات التركية
ومن المقرر أن يلتقي وزيرُ الخارجيّة اليونانيّ نيكوس دندياس يوم الجمعة في فيينا، مع نظيرهِ الأمريكي مايك بومبيو، في مسعى لحشد المجتمع الدولي للوقوف بوجه الاستفزازات التركية في البحر المتوسط، كما يشارك دندياس من فيينا في الاجتماع الاستثنائي عن طريق الفيديو لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.

بعد التحرك التركي.. فرنسا ترسل طائرات دعم إلى قبرص
ويبدو أن الحراك اليوناني دبلوماسياً وعسكرياً يحظى بتأييدٍ غربيٍّ منقطع النظير، خاصةً من جانب فرنسا التي أرسلت إلى قبرص مقاتلتَينِ من طراز رافال، إضافةً إلى طائرة دعمٍ من طراز “سي – مئة وثلاثون اتش”.

وقال موقع “ديفينس بوينت” المتخصّص بالشؤون العسكريّة، إنّ فرنسا أرادت من خلال إرسال الطائرات العسكريّة، إيصال رسالةٍ إلى تركيا، على خلفيّة تحركاتها للتنقيب عن النفط والغاز قُبالة سواحل قبرص.

الموقع أوضح، أنّ الطائرات الفرنسيّة هبطت بقاعدةِ أندرياس باباندريو الجوية، وذلك في إطار الاتفاقيةِ العسكريةِ المُوقّعةِ بين فرنسا وقبرص عام ألفين وسبعة عشر، والتي تمَّ تفعيلها مؤخّراً.