بغداد وأربيل توقعان اتفاقاً نهائياً لاستئناف تصدير نفط الإقليم

بعد نزاعٍ استمرَّ لعقدين بين الحكومة العراقية الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، حول توزيع مخصصات النفط والغاز، أعلنَ رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوادني، عن الاتفاق مع حكومة أربيل لاستئناف تصدير نفط الإقليم.

السوداني قال خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني، إن الاتفاق يؤكد الرغبة الجادة والصادقة من قبل الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم لمواجهة كل المشاكل والمعوقات العالقة منذ سنوات، موجهاً أوامرَ للجهات الفنية المباشرة بتنفيذ الاتفاق مع أربيل وإيجاد السبل القانونية لهذا الأمر.

رئيس الوزراء العراقي أشاد بجهود الفريقين في الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان على ما تم إجراؤه من مفاوضاتٍ مهنية، مضيفاً أن الاتفاق سوف يُمهّد لتمرير قانون الموازنة وما تضمّنه من نصوص وضعت أيضاً حصيلة حوارٍ جرى بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، عالجت كل القضايا بما فيها ملف النفط والغاز.

الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد أكد من جهته على أهمية الإسراع بإقرار الموازنة منوّهاً على أن الاتفاق على استئناف تصدير نفط إقليم كردستان، سيعزز العلاقات بين الحكوميين في خدمة المصالح المشتركة بحسب بيانٍ من المكتب الرئاسي.

وكان مسؤولان في الحكومة العراقية قد أكدا لوكالة رويترز أنه بموجب الاتفاق ستكون شركة تسويق النفط العراقية (سومو) مسؤولةً عن تسويق وتصدير نفط حكومة إقليم كردستان، وسيتم إيداع العوائد في حسابٍ بالبنك المركزي العراقي تُديره حكومة الإقليم.

ويأتي الاتفاق النهائي بين بغداد وأربيل بشأن النفط والغاز بعد فوز الحكومة الاتحادية الشهرَ الماضي، بدعوى تحكيم دولية بشأن انتهاك النظام التركي لاتفاقٍ بخصوص النفط والغاز، ما أدّى إلى وقف صادرات إقليم كردستان من الخام عبر ميناء جيهان التركي.

قد يعجبك ايضا