رئيس الوزراء الصومالي يتهم رئيس البلاد بتدبير “محاولة انقلاب”

المأزقُ الانتخابيُّ والصراع السياسي يستحوذان على الساحة السياسية في الصومال التي شهدت توتّراً مستمرَاً بين الرئيس محمد فرماجو ورئيس الوزراء محمد روبلي على خلفية تنظيم الانتخابات في البلاد.

وعقب إعلان فرماجو إيقافَ روبلي عن العمل في وقتٍ سابق من الإثنين اتّهم الأخيرُ الرئيسَ فرماجو بتدبير محاولةٍ انقلابيةٍ على الحكومة في “انتهاك” صريح للدستور والقوانين الأخرى، في حين أمر جميع قوات الأمن بتلقّي الأوامر منه مباشرة.

وبحسب وكالة الأنباء الصومالية الرسمية قال بيانٌ صادرٌ عن مكتب روبلي، إنّ رئيس الوزراء يؤدي مهامه اليومية المنصوص عليها في الدستور كالمعتاد، وهو ملتزمٌ تمامَاً بالوفاء بمسؤوليته الوطنية لإجراء عمليةٍ انتخابيةٍ شفافةٍ وحرّة في البلاد، تُتوّج بانتقالٍ سلميّ للسلطة فيما بعد.

مكتبُ رئيس الوزراء الصومالي أفاد في بيان أنَّ فرماجو يحاولُ السيطرة عسكريّاً على المكتب الحكومي، مشيراً إلى أنّه سيتحمّلُ وحده عواقب ما يجري من انتهاكٍ للقوانين على حدّ تعبيره.

ومن جهةٍ أخرى حثّت السفارةُ الأمريكية الجانبين على وقف التصعيد واتخاذ زعماء البلاد خطوات فورية لتخفيف التوتر والإحجام عن الأفعال الاستفزازية وتجنب العنف.

وشهدَ الصومال خلال العام الجاري أزمةً سياسيّةً، بعد فشل خطط إجراء الانتخابات التي كانت مقرّرة في شباط/ فبراير الماضي، بسبب عدم الاتفاق بين القوى السياسية داخل البلاد على كيفية تنظيمها، وانهارت المحادثات بين حكومة مقديشو والقادة المحليين في نيسان/ أبريل الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort