رئيس الوزراء البولندي: أزمة المهاجرين تهدد أمن الاتحاد الأوروبي برمته

مسألةُ الهجرةِ غيرِ الشرعيّةِ بدأتْ تأخذُ منحىً تصاعديّاً جديداً، منْ جهةِ خلقِ توتّراتٍ بينَ الدولِ التي تشكِّلُ جسراً للعبورِ إلى أوروبا، لا سيّما بينَ بولندا وبيلاروسيا.

وفي آخرِ تطوّراتِ هذا الملفِ، قالَ الرئيسُ البولنديُّ، ماتوش مورافيتسكي، إنَّ الموجةَ غيرَ المسبوقةِ منَ المهاجرينَ الذين يحاولونَ دخولَ بولندا بصورةٍ غيرِ قانونيةٍ عبرَ بيلاروسيا، تهدّدُ أمنَ الاتحادِ الأوروبيِّ برمّتِهِ، مضيفاً أنَّ إغلاقَ حدودِ البلادِ يُعتبَرُ مصلحةً وطنيّةً.

مورافيتسكي وصفَ المسألةَ بالهجومِ منَ الجانبِ البيلاروسيّ، وقالَ إنَّ وارسو ستدافعُ عنِ السلامِ في أوروبا مع الشركاءِ في الحلفِ الأطلسيِّ والاتحادِ الأوروبيِّ.

ويتّهمُ التكتلُ الأوروبيُّ الرئيسَ البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، بتعميقِ أزمةِ المهاجرينَ واللاجئينَ، ردّاً على العقوباتِ التي فرضتْها بروكسل على مينسك.

ونفتْ بيلاروسيا هذه الاتهاماتِ حولَ تدبيرِ موجةِ الهجرةِ، وحذّرتْ في الوقتِ نفسِه بولندا منَ القيامِ بـمَا أسمتهَا الاستفزازاتِ على الحدودِ.

منْ جهةٍ أخرى، عبّرتِ المتحدّثةُ باسمِ المفوضيّةِ الساميةِ للأممِ المتحدةِ لشؤونِ اللاجئين، شابيا مانتو، عن قلقِها إزاءَ مئاتِ المهاجرينَ الذين يقيمونَ في مخيّماتٍ بالقربِ من حدودِ بيلاروسيا مع بولندا، داعيةً إلى وقفِ استغلالِ الضعفاءِ في أغراضٍ سياسيّةٍ على حدِّ تعبيرِها.

وأعلنَتِ السلطاتُ البولنديّةُ إغلاقَ معبرٍ حدوديٍّ مع بيلاروسيا ونشرَ مزيدٍ منَ القوّاتِ بسببِ محاولةِ مئاتِ المهاجرينَ عبورَ السياجِ الحدوديِّ. وقالَ متحدثٌ باسمِ الخدماتِ الخاصّةِ البولنديّةِ إنَّ التقديراتِ تُظهرُ احتماليَّةَ وجودِ ما يصلُ إلى اثني عشر ألفَ مهاجرٍ في بيلاروسيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort