رئيس الوزراء الإثيوبي: سد النهضة سد إثيوبي وشعبنا سيكمل بنائه

خرجت إثيوبيا عن صمتها عقب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اتهم فيها أديس أبابا بانتهاك اتفاق حل النزاع بشأن سد النهضة، واتبعها بقطع المساعدات عن البلاد.

رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، قال في بيان إن سد النهضة هو سد إثيوبي وشعب إثيوبيا سيكمل العمل في بنائه مؤكداً أنه لا توجد قوة يمكنها منعهم من تحقيق هدف تم التخطيط له.

علي أضاف أنه لا يمكن لأحد أن يمس بأمن وسلام إثيوبيا، مشدداً على أن البلاد ستعيش بسلام دائم، والإثيوبيين سوف ينتصرون في تحقيق حلمهم، على حد تعبيره.

تصريح الوزير الإثيوبي جاء بعد أن دعا ترامب ورئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، إلى التوصل لحل ودي للخلاف بشأن سد النهضة بين إثيوبيا من جهة و مصر والسودان من جهة أخرى، موجهاً في الوقت ذاته تحذيراً غير مسبوق لأديس أبابا.

ترامب، قال في تصريح صحفي، إنه أبلغ مصر أيضا نفس الشيء، موصفاً الوضع ب”الخطير” وأنه قد ينتهي الأمر بالقاهرة أن تنسف سد النهضة.

وأضاف الرئيس الأمريكي، أنه توسط في اتفاق لحل القضية، لكن إثيوبيا انتهكت الاتفاق مما دفعه إلى قطع المساعدات عنها، مشيراً أنه حث حمدوك على إقناع إثيوبيا بقبول الاتفاق لتسوية النزاع بين الدول الثلاث.

وتسعى مصر والسودان للتوصل لاتفاق ملزم قانونا، يضمن تدفقات مناسبة من المياه وآلية قانونية لحل النزاعات قبل بدء تشغيل السد، غير أن إثيوبيا، تتمسك بقرارها الأحادي الجانب بشأن ملء السد واستكمال بنائه دون اتفاق.

قد يعجبك ايضا