رئيس الوزراء الأرميني يتهم أنقرة بالمشاركة مع أذربيجان في الهجوم على أرمينيا

يحاول رئيس النظام التركي رجب أردوغان دفع منطقة جنوب القوقاز نحو مزيد من التصعيد والفوضى، عبر تحريض الحكومة الأذربيجانية وبمشاركة جيش النظام ومرتزقة من الفصائل الإرهابية التابعة له للهجوم على إقليم آرتساخ والجيش الأرميني.

في هذا السياق، اتهم رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، وحدات من القوات الخاصة التابعة للنظام التركي بالمشاركة في هجوم شنته القوات الأذربيجانية، على مواقع أرمينية جنوب آرتساخ.

باشينيان، أوضح أثناء جلسة اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي، أن مواقع جيش بلاده تعرضت لهجوم قرب قريتى هتسابيرد وهين تاجلار من قبل الوحدات الأذربيجانية، حيث لم تنتشر قوات حفظ السلام الروسية بعد في المنطقة المذكورة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن هناك معلومات تدل على أن فصائل من القوات الخاصة التابعة للنظام التركي شاركت في الاعتداء، الذي خلّف ستة جرحى من الجانب الأرميني.

وعقب ستة أسابيع من القتال بين القوات الأذرية من جهة وقوات إقليم آرتساخ، وقّعت كل من أذربيجان وأرمينيا، في نوفمبر تشرين الثاني الفائت، على اتفاق ينهي الصراع المسلح الدائر حول الإقليم.

وبموجب الاتفاق، انتشرت قوات روسية لحفظ السلام على طول خط التماس بين القوات الأذرية والأرمينية، كما وتكفلت تلك القوات بضمان أمن ممر لاتشين الاستراتيجي بين الإقليم وأرمينيا.

لكن المراقبين يعتقدون أن النظام التركي يشكل أكبر تهديد لاتفاق وقف إطلاق النار والهدنة المعلنة في آرتساخ، خاصة بوجود المئات من المرتزقة التابعين له في المنطقة.

قد يعجبك ايضا