رئيس البنك الدولي: الحرب في أوكرانيا قد تثير ركودا عالميا

أشار رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، الأربعاء إلى أن حرب روسيا في أوكرانيا وتأثيرها على أسعار الغذاء والطاقة، وأيضا توفر الأسمدة، قد تثير ركودا عالميا.

وأبلغ مالباس ندوة استضافتها غرفة التجارة الأمريكية أن اقتصاد ألمانيا، رابع أكبر اقتصاد في العالم، تباطأ بالفعل بشكل كبير بسبب ارتفاع أسعار الطاقة وقال إن انخفاض إنتاج الأسمدة سيزيد الأوضاع سوءا في مناطق أخرى.

وقال مالباس “بينما ننظر إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي، من الصعب الآن أن نرى كيف نتفادى ركودا”. ولم يقدم توقعات محددة.

وأضاف أن اقتصاد كل من أوكرانيا وروسيا من المتوقع أن يعاني انكماشا كبيرا في حين تشهد أوروبا والصين والولايات المتحدة تباطؤا في النمو.

وقال إن الدول النامية هي الأكثر تضررا بالنظر إلى النقص في الأسمدة ومخزونات الغذاء وإمدادات الطاقة.

وأكد أن فكرة تضاعف أسعار الطاقة هي في حد ذاتها كافية لإثارة ركود.

مديرة صندوق النقد الدولي: “الاتجاه نحو التشرذم قوي”

بدورها قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، الأربعاء إن قلقها من خطر أن الحرب في أوكرانيا والمزيد من التباطؤ في الصين ربما يثيران ركودا عالميا أقل من مخاوفها حيال قوة الاتجاه نحو التشرذم الاقتصادي والسياسي.

وكررت جورجيفا تحذيرها من أن الأحداث منذ ذلك الحين قد تثير تخفيضات إضافية للتوقعات.
لكنها أبلغت حلقة نقاشية في المنتدي الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا أن ذلك ليس أكبر ما يشغل ذهنها في الوقت الحاضر.

وحذرت من خطورة ذهاب العالم إلى المزيد من التشرذم، مع وجود تكتلات تجارية وتكتلات للعملة، وهو ما يقسًم ما ظل حتى الآن اقتصادا عالميا متكاملا.”

وخفض البنك الدولي بالفعل توقعاته للنمو العالمي للعام 2022 بحوالي نصف نقطة مئوية إلى 3.2 بالمئة من 4.1 بالمئة بسبب تداعيات الهجوم الروسي لأوكرانيا.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort