رئيسا مصر ورومانيا يبحثان أزمات الشرق الأوسط

الإرهاب، والهجرة، وتعزيز الروابط الاقتصادية، قضايا دسمة وضعت على طاولة نقاشٍ بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الروماني كلاوس يوهانيس.

رئيسا مصر ورومانيا، عبرا خلال اجتماع ثنائي في بوخارست، يوم الأربعاء، عن اهتمامهما بوضع نهاية لأزمات الشرق الأوسط.

الرئيس المصري قال إن قضية مكافحة الإرهاب استأثرت بجزء مهم من النقاش، مبيناً أنهم تبادلوا وجهات النظر حول سُبُلِ تعزيز التعاون المشترك والتنسيق الأمني في مواجهة خطر الإرهاب.

السيسي تحدث عن تأكيد البلدين على أهمية تضافر الجهود الدولية للقضاء على جذور الإرهاب، وأشار إلى أنه عرض الرؤية المصرية حول ضرورة وضع استراتيجية شاملة بهذا الشأن، بما في ذلك التصدي لكافة أشكال دعم وتمويل الإرهاب.

الرئيس المصري أضاف أنه استعرض أيضاً رأي مصر في أزمات الشرق الأوسط، مؤكداً على أنه لا سبيل لاستدامة الأمن والاستقرار في المنطقة دون تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967.

من جانبه، قال الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إن مصر أحد أهم شركاء رومانيا التجاريين في المنطقة، مشيراً إلى أنهم عبروا خلال المباحثات عن سعادتهم بزيادة معدلات التبادل التجاري.

يوهانيس أضاف أنهم طالبوا أيضاً بتنويع التجارة ودعم الاستثمار في مجالات مثل تكنولوجيا المعلومات، والسياحة، والطاقة وغيرها.

كما بين الرئيس الروماني أنهم تبادلوا وجهات النظر حول تطورات الملفات المختلفة في المنطقة، مشيراً إلى رغبة البلدين في استقرار القضايا المتأزمة بمنطقة الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا