دي ميستورا يدعو المعارضة والنظام إلى مفاوضات أكثر جدية

دي ميستورا سوريا المعارضة

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالأزمة السورية “ستفان دي ميستورا”، إن حل الوضع في سوريا يتطلب أن يتحقق التقدم في المجال السياسي، وذكر أن ذلك يتطلب تفكيراً واضحاً وجديداً للمعارضة والحكومة، مؤكداً أن على المعارضة بكل مكوناتها التوصل إلى مواقف تفاوضية مشتركة لتعزيز وحدتها.

وذكر “دي ميستورا” أن “من مصلحة الشعب السوري، الذي عانى طويلاً، أن تدرك الحكومة والمعارضة أن الوقت حان للانخراط في مفاوضات أكثر جدية وحسماً، وفي هذا السياق أود الإشارة إلى أننا لا نركز فقط على الحكومة والمعارضة، بل نستمع أيضا إلى جميع الأطراف السورية”.

وقال إنه وفور اختتام الجولة السابعة للمحادثات السورية، أكمل مكتبنا المعني بالمجتمع المدني مشاورات إقليمية في “بيروت” و”غازي عنتاب” و”عمان”، وشملت هذه المناقشات أكثر من 120 طرفاً وشبكة، وتم وضع أساس المشاورات المستقبلية في “جنيف”.
وأشار إلى أنه منذ انتهاء جولة المحادثات السورية في جنيف في الرابع عشر من يوليو (تموز)، انخرط في جهود دبلوماسية واتصالات منها عقد مشاورات رفيعة المستوى في طهران وباريس، بالإضافة إلى المحادثات في موسكو والسعودية، مؤكداً أن هذه “الجهود تهدف إلى إتاحة الظروف الملائمة لعقد مفاوضات حقيقية بين الأطراف”.
وأعلن “دي ميستورا”، في كلمته أمام مجلس الأمن، نيته عقد جولة المحادثات السورية في جنيف في أكتوبر (تشرين الأول)، معرباً عن أمله في أن تأتي الحكومة والمعارضة إلى جنيف في ذلك الوقت والاستعداد لإجراء مفاوضات رسمية.
وأضاف أن “الوقت قد حان للتمسك بالواقعية، والتحول من منطق الحرب إلى التفاوض، ووضع مصلحة الشعب السوري أولاً”، وشدد على أهمية أن “يتحد المجتمع الدولي وراء هدف إنهاء الصراع”.

 

قد يعجبك ايضا