دي ميستورا يأمل بمحادثات للسلام في سوريا في أكتوبر

أعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي مستورا، الخميس، عن أمله بإطلاق محادثات سلام “حقيقية وجوهرية”, في تشرين الأول/أكتوبر, بعد أن أُتيح الوقت الكافي للمعارضة لوضع استراتيجية تفاوض أكثر براغماتية.

ورعى دي ميستورا سابقاً سبع جولات من المحادثات التي لم تُحقق نجاحاً، وشكّل مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد عقبة أساسية في تحقيق أي تقدم.

وقال دي ميستورا “أنه يرغب في توحّد الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة المدعومة من السعودية, والتي أصرّت على خروج الأسد من السلطة, مع معسكرين معتدلين للمعارضة يتبنيان خطّاً أكثر ليونة بشأن مستقبل الأسد.

وصرّح للصحافيين في جنيف أن المعارضة “تحتاج إلى مزيد من الوقت للخروج بمقاربة أكثر شمولية وربما حتى أكثر براغماتية”.

وأوضح أنه تجري حالياً محادثات بين فصائل المعارضة، ولكن ربما يتم عقد اجتماع رئيسي خلال الأسابيع المقبلة تعيد فيه الأطراف رسمياً تنظيم وفودها قبل المحادثات المباشرة مع الحكومة السورية.

وأضاف، إن هناك “فرصة كبيرة للمعارضة لاستيعاب الحقائق على الأرض وإدراك ضرورة أن تتحد”.

وأكد مسؤول في الهيئة العليا للمفاوضات أن محادثاتٍ تجري بين أطراف المعارضة, وقال أن أحد فصائل “منصّة القاهرة”, سيزور العاصمة السعودية هذا الأسبوع لإجراء مزيد من المحادثات.

وخسر مقاتلو المعارضة المسلحة الكثير من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها منذ بدء محادثات السلام لإنهاء العنف في سوريا، بما فيها حلب التي استعادتها قوات النظام السوري بعد أن كانت معقلاً للمعارضة.

ومع ضعف وضع مسلحي المعارضة، يقول خبراء أن النظام لا يواجه ضغوطاً لتقديم تنازلات على طاولة المفاوضات، خصوصاً بالنسبة لمسألة مستقبل الأسد.

وأوضح دي ميستورا أنه قد يواصل محاولة تنظيم جولة “تحضيرية” أخرى من المحادثات في جنيف الشهر المقبل, كما كان مخططاً في السابق، إلا أنه أكد أن مكتبه “سيركز على الأجندة الحقيقية لإجراء محادثات حقيقية جوهرية، آملاً في أن تجري في تشرين الأول/أكتوبر”.

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort