“دي إن أو” النروجية للنفط تعلن اضطرارها لوقف إنتاجها في إقليم كردستان

أعلنت الشركة النروجية للنفط “دي إن أو” وهي إحدى المنتجين الرئيسيين للنفط في إقليم كردستان، الأربعاء، أنها اضطرت إلى تعليق العمل في حقولها في المنطقة بسبب إيقاف تركيا استيراد النفط من الإقليم.

وقالت الشركة في بيان إنها “باشرت إغلاقاً مخططاً له في حقولها النفطية في الإقليم كردستان.
ويعتبر الإغلاق نتيجة مباشرة لوقف الشحنات عبر خط أنابيب العراق-تركيا منذ السبت، على خلفية قرار محكمة دولية لصالح الحكومة الاتحادية في بغداد.

ويوتر ملف النفط العلاقات بين السلطات في بغداد، وأربيل، والنظام التركي منذ سنوات.
ويعود هذا النزاع إلى العام 2014 حين رفعت بغداد دعوى ضد النظام التركي أمام هيئة تحكيم دولية بعد إعلان أنقرة استيراد النفط من اقليم كردستان، لنقله إلى مرفأ جيهان في جنوب تركيا على البحر الأبيض المتوسط، وتصديره إلى الأسواق العالمية من دون إذن الحكومة العراقية.

وعارضت الحكومة العراقية التي تجمعها علاقات متوترة أحياناً مع حكومة إقليم كردستان، بشدّة النظام التركي، معتبرةً أنها الطرف الوحيد الذي يحقّ له إدارة تصدير النفط من الإقليم وإيراداته.

وعلى الرغم من معارضة بغداد، كانت أربيل تصدّر النفط عبر تركيا. ويبلغ معدّل تصدير الإقليم نحو 450 ألف برميل في اليوم حالياً.

وتمثل “دي ان أو” ربع هذه الصادرات منتجة 107 آلاف برميل يوميًا في المتوسط في 2022 عبر حقلي طاوكي وبيشكبير.

وأكدت الشركة النروجية أنها حولت إنتاجها في البداية إلى مرافق التخزين، لكنها “محدودة”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “دي إن أو” بيجان مصور رحماني “من المؤسف أن نجد أنفسنا في هذا الوضع نظرًا لتأثير نقص العرض المحتمل على أسعار النفط خلال فترة حساسة في الأسواق المالية العالمية.

قد يعجبك ايضا