دياب يطالب بتشكيل الحكومة الجديدة وسط استمرار الاحتجاجات في لبنان

رئيسُ حكومةِ تصريفِ الأعمالِ اللبنانية حسان دياب

أزمةٌ سياسيةٌ وأخرى اقتصاديةٌ وظروفٌ معيشيةٌ صعبةٌ يعيشها لبنان، دفعت رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب؛ للتهديد بالامتناع عن تأدية مهام منصبه، بهدف الضغط على السياسيينَ لتشكيل حكومةٍ جديدةٍ للبلاد.

دياب أكد أنه إذا كان الاعتكاف يساعد على تشكيل الحكومة فهو جاهز، مشيراً إلى أن تأخّر تشكيل الحكومة يعطّل الدولة برمتها ويضرّ اللبنانيينَ بشدة.

وفي إشارةٍ إلى حادثٍ وقع مؤخراً بأحد متاجر بيروت عندما تشاجر المتسوقون على الحليب المجفف، قال دياب متسائلاً ألم يشكل مشهد التسابق على الحليب حافزاً كافياً للتعالي على الشكليات وتدوير الزوايا من أجل تشكيل الحكومة.

رئيس حكومة تصريف الاعمال أضاف أن البلد يواجه تحديات جسيمة لا يمكن لحكومة عادية مواجهتها من دون توافقٍ سياسي، فكيف لحكومة تصريف أعمال أن تقوم بذلك.

وتظاهر محتجونَ أمام جمعية مصارف لبنان، مطالبينَ بالحصول على ودائعهم، ثم توجهوا إلى مبنى البرلمان في وسط بيروت؛ للتعبير عن إحباطهم من تدهور الأوضاع الاقتصادية.

ومنذ أن هوت العملة اللبنانية إلى مستوى منخفضٍ قياسي جديدٍ، تنتشر بشكلٍ يومي مشاهد إضرام النيران بإطارات السيارات وإغلاق الطرقات في جميع أنحاء البلاد.

وكان انهيار الليرة اللبنانية، التي هبطت إلى عشرة آلافٍ مقابل الدولار، القشّة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة للكثيرينَ ممن شهدوا ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية إلى نحو ثلاثة أمثالها منذ بدء الأزمة.

قد يعجبك ايضا