دياب يحذر من مواد كيماوية خطيرة بمنشأة نفطية في جنوبي لبنان

رئيس الحكومة اللبنانية لتصريف الأعمال حسان دياب

بعد الانفجار الهائل الذي هز مرفأ بيروت في آب الماضي، وفي سابقة خطيرة، قد تسبب كارثة أخرى في لبنان، حذر رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، من وجود مواد كيميائية خطرة في مستودع منشأة الزهراني النفطية في جنوب لبنان.

دياب أكد أن الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية وصفت المواد في مستودع الزهراني بأنها مواد نووية، بعد مراجعة تقرير لشركة كومبيليفت الألمانية المكلفة بمهام إزالة المواد الخطيرة من مرفأ بيروت، محذراَ من أن هذه المواد تشكل خطراً جسيماً على حياة اللبنانيين، وينبغي التعامل معها على وجه السرعة.

تصريحات دياب جاءت بعد نحو ثمانية أشهر من انفجار مرفأ بيروت، الذي أسفر عن مقتل نحو مئتي شخص في أحد أكبر الانفجارات غير النووية على الإطلاق، واشتعلت النيران في شحنة نترات الأمونيوم بعدما تم تخزينها دون مراعاة قواعد السلامة في المرفأ على مدى أعوام.

بدوره صرح متحدث باسم شركة كومبيليفت بأنه ليس لديهم علم بشأن مستودع الزهراني، لكنه أكد أنهم عثروا على ثمان وخمسين حاوية في مرفأ بيروت، تشكل تهديداً للمدينة والمدنيين.

وفيما يتعلق بالحاويات التي عثرت عليها الشركة بالمرفأ، ذكر السفير الألماني في لبنان أندرياس كندل، أن المواد الموجودة في الحاويات مخزنة بشكل جيد، وفي انتظار الشحن إلى ألمانيا للتخلص منها هناك، مؤكداً أن سبب تأخير الشحن يعود إلى عدم تسديد لبنان مبلغ مليوني دولار للشركة، وفقاً لما ينص عليه العقد.

قد يعجبك ايضا