دون اتفاق.. انتهاء محادثات تبادل الأسرى بين طرفي النزاع باليمن

محادثات تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين والتي تدعمها الأمم المتحدة في الأردن، انتهت دون اتفاق في ظل تحميل كل طرف للآخر مسؤولية عدم إحراز تقدم.

مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث قال، إنه على الرغم من عدم اتفاق الطرفين على الإفراج عن الأسرى خلال هذه الجولة من المحادثات، فقَدْ التزاما بمواصلة مناقشة معايير عملية الإفراج الموسعة مستقبلاً.

مصدر في الحكومة اليمنية شارك في هذه الجولة من المحادثات، حمّل الحوثيين مسؤولية فشلها واتهمهم بعدم الالتزام بالاتفاقات السابقة المتعلقة بالأسرى، بينما قال الحوثيين إن تعنّت الحكومة كان سبباً في فشل المحادثات.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية دفعة جديدة من جانب الأمم المتحدة والولايات المتحدة؛ لإنهاء الحرب في اليمن.

وهذه المحادثات التي بدأت في الأردن في يناير/ كانون الثاني الماضي، جزء من إجراءات لبناء الثقة تهدف إلى استئناف مفاوضات السلام، التي أُجريت في السويد في ديسمبر كانون الأول ألفين وثمانية عشر، حيث اتفق الطرفان على تبادل خمسة عشر ألف أسير لدى الحوثيين والتحالف العربي.

قد يعجبك ايضا