دول غربية تحذر من اللجوء للعنف في ليبيا.. وتهدد بالعقوبات

تداعياتُ الأزمة الراهنة في ليبيا تثير القلقَ لدى المجتمع الدولي، إذ دعت دولٌ غربية، الأطرافَ السياسية في ليبيا إلى الامتناع عن الأعمال التي تقوِّض الاستقرار في البلاد، وحلِّ الخلافات دون اللجوء إلى العنف، مهدّدةً بفرض عقوباتٍ على كلِّ مَن يُعرقل العمليّة السياسية.

وفي بيانٍ مشترك، جدَّدت كلٌّ من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، دعمها لجهود الوساطة التي تبذلها الأمم المتّحدة في ليبيا للحفاظ على الانتقال السلمي وتسهيل الحوار بين مختلف الأطراف وإجراء انتخاباتٍ رئاسيةٍ وبرلمانية في أقرب وقتٍ ممكن.

الدول الخمس، دعتِ البرلمانَ والمجلسَ الأعلى للدولة إلى التعاون الكامل مع الجهود المبذولة من قبل الأمم المتّحدة لإرساء أساسٍ دستوريٍّ توافقي وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

كما أبدتِ الدول الغربية في البيان، استعدادَها لمحاسبةِ وفرضِ عقوباتٍ على الأفراد والكيانات الذين قد يهدّدون الاستقرار من خلال العنف أو التحريض، لعرقلة أو تقويض استكمال عملية الانتقال السياسي في البلاد.

هذه التحذيرات الغربية وبحسب مراقبين، تعتبر دليلاً على المخاوف من انهيار عملية السلام الهشّة التي تقودها الأمم المتّحدة في ليبيا، والعودة إلى الصراع المسلّح بعد تصاعد الخلافات والانقسامات داخل هذا البلد.

يذكر أنّ ليبيا تشهد هذه الأيّام انقساماً سياسياً ما بين حكومة فتحي باشاغا التي نالت ثقة مجلس النوّاب وتنتظر مباشرةَ مهامها، وبين رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلّا بعد إجراء انتخابات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort