دول أوروبية تدعو إيران لوقف انتهاكاتها للاتفاق النووي

قبل أسابيعَ من تَسلُّمِ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سُدَّةَ الحكم في البيت الأبيض، وخلال مؤتمر عبر الفيديو، بحثَ وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني، الإجراءاتِ التي من شأنها إنقاذُ الاتفاق والردُّ الإيجابي على احتمالية عودة الولايات المتحدة للعمل به.

وخلال الاجتماع الذي ضمَّ وزراءَ خارجيَّةِ ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، إضافةً للنظام الإيراني، دعتِ الدول الأوروبية، طهرانَ إلى ضرورة وقف انتهاكاتها للاتفاق، والامتناعِ عن الأعمال التي قد تؤدي إلى وقف العمل به مستقبلاً، بما في ذلك تركيبُ أجهزة طرد مركزي متطورة في منشآت نووية.

 

 

واتَّفقَ المجتمعون، على ضرورة العمل من أجل تهدئة الأمور من جميع الأطراف، ريثما تتسلَّم إدارة بايدن الحكمَ في البيت الأبيض، مؤكدينَ استعدادَهم للردِّ بطريقة إيجابية على احتمالية عودة الولايات المتحدة إلى طاولة المفاوضات بشأن الاتفاق.

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، قال خلال الاجتماع، إن الأعمال الجارية في منشأة نطنز النووية في إيران تدل على أن الأخيرةَ ليستْ ملتزمةً بالاتفاق النووي، موضحاً أن الرئيس الأمريكي المنتخب أكد أنه سيعود للعمل بالاتفاق في حال التزام سلطات النظام الإيراني بواجباتها.

ومطلع كانون الأول/ ديسمبر الجاري، أعربتْ كُلٌّ من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، عن استيائها إزاء تركيب النظام الإيراني أجهزة طرد مركزي متطورة في مفاعل نطنز النووي، كما أبدتِ الدولُ الثلاث قلقها من تمرير البرلمان الإيراني قانوناً يسمح بتكثيف عملية تخصيب اليورانيوم بالمنشآت النووية، وإيقاف عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة هناك.

قد يعجبك ايضا