دوجاريك: عودة الاتفاق النووي الإيراني لمساره الصحيح ستستغرق وقتاً أطول

تعليقاً على انطلاق اجتماعاتِ لجنة العمل المشتركةِ للاتفاق النووي الإيراني في فيينا، قال ستيفان دوجاريك المُتحدِّثُ باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنّ عودةَ الاتفاقِ النووي الإيراني المُبرمِ عام ألفين وخمسةَ عشرَ, لمساره الصحيح ستستغرقُ وقتاً أطولَ.

المُتحدِّثُ باسم الأمين العام رحَّبَ باجتماع فيينا، مبيناً أنّ هناك كثيراً من العمل الذي يتعيَّنُ عليهم القيامُ به، مشيراً إلى دعمَ المنظمة لخطة العمل الشاملة المشتركة، والمتعدّدة الأطراف.

دوجاريك أعربَ عن أمله في عودة الاتفاق النووي إلى مساره الصحيح، ومثمّناً في الوقت نفسه كلَّ الجهود التي يبذلها المشاركون في الخطة لعقد هذا الاجتماع.

الولاياتُ المتحدة من جانبها، والتي تشارك للمرة الأولى منذ وصول إدارة الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض، وصفتِ المحادثاتِ غيرَ المباشرةِ مع النظام الإيرانيّ بالخطوةِ البنَّاءةِ والمفيدة.

وتهدُفُ المباحثاتُ غيرُ المباشرة بين الطرفين إلى امتثال الجانبين الأمريكيِّ والنظامِ الإيراني، للاتفاق النووي لعام 2015 ، والذي خرجتْ منه واشنطن قبلَ 3 سنوات.

واستضافتِ العاصمة النمساوية فيينا المحادثاتِ التي يرعاها الاتحادُ الأوروبي بين النظام الإيرانيّ، وبين مجموعة “4+1″، في إطار الجهود الدولية لإحياء هذا الاتفاق وإعادة واشنطن وطهران إلى الالتزام به وانتهتِ الجولةُ الأولى من اجتماع اللجنة المشتركة بالإجماع على مواصلة المفاوضات على مستوى الخبراء.

قد يعجبك ايضا