دميرتاش يدعو جميع الأطراف للاتفاق على مشروع حل سياسي في تركيا

الرئيسُ المشتركُ السابقُ لحزبِ الشعوبِ الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش

من معتقله في أدرنة، أكد الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش أنّه لا خيار أمام الجميع في تركيا إلا العيش المشترك والسلام الذي لا بديل عنه.

وفي مقال له على “ميديا سكوب”، قال دميرتاش إن النمط السياسي للنظام تجاوز بالفعل حدود اللاعقلانية، ومع ذلك، لا ينبغي للمؤسسة السياسية الاستسلام تماماً لهذه العقلية، مشيراً إلى أنه وفي خضم كل هذا الدمار، هناك حاجة لطرح إرادة صادقة وجادة من شأنها أن تبقي آمال السلام حية.

وأضاف السياسي الكردي أن النظام لا يسعى إلى السلام كونه لا يناسبه، كما حمل المعارضة مسؤولية ضمان عدم تعرض إرادة العيش المشترك لمزيد من الضرر، وتوفير فرصة لحل ديمقراطي وسلمي.

دميرتاش أعرب عن اعتقاده أنّه حان الوقت للبدء بخطوات نحو السلام، مشدداً على وجوب اجتماع جميع الدوائر المؤيدة للسلام دون تأخير لإنتاج مشروع حل سياسي.

كما نوه إلى صدور العديد من البيانات الدقيقة من أحزاب المعارضة بشأن إيجاد حل سياسي، لكنه لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة تماشياً مع هذه البيانات.

ومع إصرار النظام على اللاحل، دعا دميرتاش القوى الديمقراطية، وخاصة حزب الشعوب الديمقراطي، لاتخاذ المزيد من المبادرات من أجل السلام الداخلي للبلاد وتقديم خارطة طريق ملموسة من شأنها إخراج المجتمع من الفوضى واليأس.

كما لفت إلى أنّ مناقشة النظام التركي وبعض الأطراف الأخرى، إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي ورفع الحصانة عن نوّابه لن يساهم في إرساء السلام في البلاد، معرباً عن أمله بعدم الوقوع في أخطاء، من أجل حسابات سياسية رخيصة.

قد يعجبك ايضا