دميرتاش يدعو السياسيين الأتراك إلى التعاضد لحل مشاكل تركيا

 

دعمُ العلاقات الإنسانية، والعمل على حل المشكلات والأزمات التي تعصف بتركيا في ظل النظام الحالي المنفرد بالسلطة، من بينها المأساة التي يعيشها المعتقلون داخل السجون، مناشداتٌ أطلقها رئيس حزب الشعوب الديمقراطي الأسبق صلاح الدين ديمرتاش من داخل سجنه في ولاية أدرنة.

ديمرتاش، وفي لقاءٍ مع صحيفة “ميديا سكوب” التركية من داخل معتقله في ولاية أدرنة، طالب السياسيين في تركيا بالتعاضد والتكاتف فيما بينهم، من أجل حل المشكلات والأزمات العالقة التي تواجه البلاد، محذراً إيّاهم من الاستقطاب وعدم التعاون.

رئيس حزب الشعوب الديمقراطي الأسبق، الذي يواجه أحكاماً بالسجن المؤبد تحت ذريعة صلته بجهةٍ إرهابية، ناشد السياسيين الأتراك لدعم العلاقات الإنسانية فيما بينهم، مشدّداً أن الشعب والتاريخ لن يغفرا لأولئك الذين لا يفعلون ولا يقدرون على فعل ذلك، في إشارة إلى رئيس النظام التركي رجب أردوغان المنفرد بالسلطة والقرار السياسي.

وانتقد دميرتاش رفض سلطات النظام التركي له بلقاء عائلته، مؤكّداً على أن هناك مأساةً إنسانيةً في كل السجون، منها العزلة والتعذيب الذي يصل إلى الموت، إضافةً إلى المشكلات الصحية، لاسيما في ظل انتشار فايروس كورونا بالبلاد وحصده أرواح الآلاف في المعتقلات وخارجها.

كما ودعت زوجة صلاح الدين دميرتاش باشاك، رئيس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روبرتو سبانو، الذي يقوم بزيارةٍ إلى تركيا حالياً، عبر تغريدةٍ على تويتر، إلى زيارة المناطق ذات الغالبية الكردية جنوبي البلاد، والاستماع إلى أصواتهم.

وقالت باشاك دميرتاش في تغريدةٍ لها على “تويتر” أمس الأحد، إنّ روبرتو سبانو الذي التقى “بالرئيس التركي ومسؤولين حكوميين فشل في سماع موقف أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الذي يتعرّض للتضييق ومصادرة حقوقه الانتخابية.

قد يعجبك ايضا