دميرتاش يحمل النظام التركي وأردوغان مسؤولية حرائق الغابات

مع استمرار عجزِ النظام التركي عن إخماد حرائقِ الغابات التي امتددت إلى مناطقَ واسعةٍ من البلاد، حمّل الرئيسُ المشتركُ السابقُ لـحزب الشعوب الديمقراطي المعارضُ صلاح الدين دميرتاش النظامَ التركي ورئيسَهُ رجب أردوغان، المسؤوليةَ عن تلك الحرائقِ.

دميرتاش المعتقل منذ 2016 في سجن أدرنة، ندّد في تغريدةٍ على تويتر بالتعامل الفاشل لحكومة حزب العدالة والتنمية، وعدم استعدادها لمثل هذه الحرائق المتكررة كل عام، مؤكداً أن السببَ الأساسي لهذه الكوارث الطبيعية هو الكارثةُ السياسية في البلاد.

دميرتاش بعد أن عبّر عن تعازيه لذوي الضحايا، أضافَ أن الوقتَ قد حان لجعل أزمة المناخ واحدة من أجندات البلاد الرئيسية، كما رفض تقديمَ أيّ عذر لعدم استعداد النظام وعدم كفاءته في مواجهة الحرائق.

ارتفاع عدد القتلى إلى ستة مع اتساع نطاق الحرائق في البلاد

في السياق، أكّدت وسائلُ إعلامٍ تابعة للنظام التركي أن عددَ قتلى حرائق الغابات ارتفع إلى ستة أشخاص، بالإضافة إلى إصابة العشرات، فيما تم إجلاءُ الآلاف من منازلهم.

كما أظهرت صورٌ التُقطت بالأقمار الصناعية وصولَ الدخان المنبعث من أنطاليا وميرسين إلى جزيرة قبرص التي تبعد حوالي مئة وخمسين كيلومتراً.

وقال وزيرُ الزراعة بكر باكدميرلي إن ثمانيةً وتسعين حريقاً اندلعَ في الأيام الأربعة الماضية، بينما قالت محطاتٌ إذاعيةٌ وتلفزيونيةٌ إن حريقاً جديداً اندلع السبت في بلدة بودروم على ساحل بحر إيجه.

واستحوذتِ الكارثةُ على اهتمام الشارع التركي بكل أطيافه، كما ظهرت على موقع تويتر وسوم، مثل “تركيا تحترق”، و”استقالة”، كما انتقدت أحزابُ المعارضةِ آليةَ الاستجابة التي اتبعها النظامُ لإخماد الحرائق.

قد يعجبك ايضا