دميرتاش: أردوغان يُفاوض المعارضة للعودة إلى النظام البرلماني

الرئيسُ السابقُ لحزبِ الشعوبِ الديمقراطيّ المعارض، والمعتقلُ حالياً صلاحُ الدينِ دميرتاش

خلال مقابلة صحفية أكّدَ الرئيسُ السابقُ لحزبِ الشعوبِ الديمقراطيّ المعارض، صلاحُ الدينِ دميرتاش والمعتقلُ تعسفياً منذ خمس سنوات أن رئيسَ النظام التركي يستخدم المفاوضات حول دستور جديد للبلاد للبحث عن طريقة للتراجع عن النظام الرئاسي.

دميرتاش أوضح إلى أن النظامَ التركي بحاجة إلى رؤية جديدة وإيجابية، مؤكداً أن الحزب الحاكم لن يتمكنَ من الفوز في الانتخابات المقبلة في ظل النظام الحالي، مشيراً إلى وجود مفاوضات غير رسمية مع المعارضة ليبقى الباب مفتوحاً للعودة إلى النظام البرلماني في البلاد.

وكشف دميرتاش أن رئيسَ النظام رجب أردوغان حاول إقناعَ أحزاب المعارضة، باستثناء حزبه، للحصول على الأصوات المطلوبة للتصويت على الدستور الجديد وتجاوز المأزق الذي يواجه حزبه، منوهاً إلى أنه لم يتلقَ رداً إيجابياً من تلك الأحزاب.

السياسي المعارض أكّد أن استهدافَ حزب الشعوب من قبل أردوغان يعود لأجندات سياسية بحتة، موضحاً أن الاعتقالاتِ التي مارسَها النظامُ التركيّ ضدَّ أعضاء حزب الشعوب وتعيين بدائل لرؤساء البلديات المنتخبين هي محاولات لإغلاق الحزب، مشيراً إلى أن الحزبَ وقاعدتَهُ الشعبية يبديان أكبر قدر من المقاومة.

وكرر دميرتاش دعوته إلى برنامج أساسي ديمقراطي مشترك للمعارضة، داعياً حزب الشعوب الديمقراطي إلى تشكيل تحالف مؤيد للديمقراطية مع أحزاب المعارضة.

وبشأن دعوات الجمعية الأمريكية للصليب الأحمر والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تركيا، أكد دميرتاش أن أردوغان غير مهتم بهذه الدعوات، لاعتقاده بأنه سيفقد السلطة إذا لم يتمكن من إبقاء المعارضين في السجون.

قد يعجبك ايضا