دفن جنين مهاجرة عراقية ولد ميتا على الحدود البولندية

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية بولادة جنين عمره 27 أسبوعا ميتاً لأم عراقية مهاجرة عبرت إلى بولندا، ودفن في مقبرة “إسلامية” هناك.

وشيع الجنين إلى مقبرة بوهونيكي “لأقلية التتار” البولندية المسلمة حيث دفن ثلاثة مهاجرين آخرين.

وحمل النعش الأبيض الصغير اثنان من أفراد المجتمع المسلم المحلي والإمام، فيما غطى الثلج الذي انهمر لأول مرة هذا الموسم الحقول المحيطة.

ووضعت على القبر لوحة بسيطة حملت اسم الجنين هليكاري داكر.

ولم يحضر والدا الطفل الجنازة، فالأم في حالة خطيرة بالمستشفى والأب وأطفاله الخمسة في مركز للمهاجرين في مدينة بياليستوك القريبة.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن متطوعين بولنديين أنقذوا الأسرة في غابة على الحدود بالقرب من قرية ناريوكا في 12 نوفمبر، حيث قال بيوتر ماتيكي أحد المتطوعين لصحيفة غازيتا ويبوركا اليومية، إن الأطفال يجلسون بهدوء وبصمت بجانب والدتهم التي لم تتوقف عن الصراخ وكان الأب يطلب المساعدة.

وأوضحت “أ ف ب” أن قبر الجنين حفر إلى جانب قبر اليمني مصطفى محمد مرشد الريمي ، والسوري أحمد الحسن ومهاجر مجهول الهوية.

قد يعجبك ايضا