دعوة أممية لعدم إعادة اللاجئين السوريين في لبنان قسراً إلى بلدهم

عَقِب وضع لبنان خطّةً لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم على مراحل، دعت منسّقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان، نجاة رشدي الحكومةَ للالتزام بمبدأ عدم إعادتهم إلى بلدهم قسراً.

المنسّقة الأمميّة، ذكَّرتِ الحكومةَ اللبنانية بأنّ حماية اللاجئين السوريين واجبٌ أخلاقيٌّ وإنساني، وبمبدأ ضمان عودتهم الآمنة والطوعية، وذلك في ظل ترويجها لإعادة اللاجئين على دُفعاتٍ بعد تواصلها مع الحكومة السورية.

المنسقة المقيمة في لبنان أشارت كذلك إلى أنّ المجتمع الإنساني يعيد التأكيد على أن حماية اللاجئين تحظى بأولويةٍ قصوى لدى الأمم المتحدة وشركائها، مبديةً استعدادَ المنظمة الأممية للمشاركة في حوارٍ بنّاء مع الحكومة اللبنانية بخصوص اللاجئين دائماً.

وأشادت نجاة رشدي بالتعاون طويل الأمد مع الحكومة اللبنانية في الاستجابة للتأثير المستمر للأزمة السورية على لبنان وشعبه، بالإضافة إلى دعم الفئات الأكثر ضعفاً وتلك المتضررة من الأزمة الاقتصادية المتفاقمة ضمن خطة الاستجابة لحالات الطوارئ.

وبحسب المنسقة الأممية فإن الأمم المتحدة وشركاءها، ملتزمون بدعم الفئات الأكثر ضعفاً وفقاً لحاجاتهم، وسط الانهيار الاقتصادي في لبنان وارتفاع مستويات الفقر والحاجات الإنسانية، مشددة على أهمية الامتناع عن تأجيج المشاعر السلبية والكراهية في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الحكومة اللبنانية قد وضعت خطة في حَزِيران\يونيو الماضي لإعادة النازحين السوريين على مراحل، بحسب ما أعلن عنه وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال، عصام شرف الدين، في وقتٍ سابقٍ من حَزِيران الماضي.

قد يعجبك ايضا