السودان…دعوات للتظاهر في الخرطوم وسط مساع لإطلاق سراح المعتقلين

في وقتٍ تتواصلُ فيه المساعي الدوليّة، من أجلِ الدفعِ نحوَ حلٍّ للأزمةِ في السودان، لا سيّما بعدَ لقاءاتٍ أجرتْها مساعدةُ وزيرِ الخارجيّةِ الأمريكيّةِ للشؤونِ الإفريقيّة، مولي في، مع المسؤولِينَ السودانيِّينَ، دعتِ القوى المدنيّةُ إلى تظاهراتٍ جديدةٍ بالخرطوم رفضاً لسيطرةِ الجيشِ على السلطة.

الغرفةُ المشتركة لـ”مليونياتِ الحكمِ المدنيّ”، وعددٌ ممّا يعرفُ بلجانِ المقاومةِ في السودان، دعتْ إلى الخروجِ في تظاهراتٍ في كلٍّ من شارعِ المطارِ وشارعِ الأربعينَ بالعاصمةِ الخرطوم.

من جانبِها، أعلنتْ تنسيقياتُ لجانِ مقاومةِ مدينةِ أم درمان دعمَها للتظاهرات، إلّا أنّها اختلفتْ مع الغرفةِ المشتركةِ حولَ تفاصيلِ تلكَ الاحتجاجات، حيثُ قالتْ إنّها توافقُ على إقامةِ “اعتصامِ اليومِ الواحد” بشارعِ الأربعين، في حينِ أعلنَ كلٌّ من المجلسِ المركزيِّ لقوى الحريةِ والتغييرِ وتنسيقيةِ لجانِ “مقاومةِ كرري” دعمَهما للتظاهرات.

وكانتِ الغرفةُ المشتركةُ لمليونياتِ الحكمِ المدنيِّ أعلنتْ في الثاني عشر من الشهرِ الجاري إبعادَ تجمُّعِ المهنيِّينَ السودانيِّينَ من عضويةِ الغرفةِ لمخالفتِهِ ما أسمتها بالأهدافِ المتَّفقِ عليها بينَ الأجسامِ المهنيةِ ولجانِ المقاومة.

البرهان يصف سيطرة الجيش على السلطة بالعملية التصحيحية

وتأتي الدعواتُ للتظاهر، بعد تصريحاتٍ لقائدِ الجيشِ السودانيّ، عبد الفتاح البرهان، وصفَ فيها سيطرةَ الجيشِ على السلطةِ بـ”العمليّةِ التصحيحيّة”.

وخلالَ لقائِهِ مساعدةَ وزيرِ الخارجيّةِ الأمريكيّة للشؤونِ الإفريقيّة، مولى في، قالَ البرهان، إنّ المجلسَ العسكريَّ متمسِّكٌ بالوثيقةِ الدستوريّة، وإجراءِ حوارٍ شاملٍ مع كلِّ القوى السياسية، وإنجاحِ عمليّةِ الانتقالِ الديمقراطيِّ وصولاً لانتخاباتٍ حرّةٍ في تمّوز/ يوليو من العامِ ألفينِ وثلاثةٍ وعشرين.

وفيما يتعلّقُ بالمعتقلِينَ السياسيِّينَ، أوضحَ البرهان أنَّ خطواتِ إطلاقِ سراحِهم قدْ بدأتْ بالفعل، وأنَّ أيَّ مُعتقَلٍ لا تثبتْ عليه تهمةٌ جنائيّة سيتمُّ إطلاقُ سراحِه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort