دعوات فرنسية وألمانية لضبط النفس ووقف التصعيد شرقي أوكرانيا

دعت كلٌّ من فرنسا وألمانيا، إلى وقف التصعيد والتوتّر وضبط النفس شرقي أوكرانيا فوراً، وسط مخاوفَ من مواجهةٍ مع القوّات الروسيّة على الحدود الأوكرانيّة.
وأعرب كلٌّ من وزيري الخارجيّة الفرنسيّ جان أيف لودريان، والألماني هايكو ماس، في بيانٍ صحفيٍّ مشترك، عن قلقهما من الانتهاكات المستمرة لوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا، لا سيّما تحركاتُ القوّات الروسيّة الأخيرة في المِنطقة.

وأكد البيان دعم الدولتَينِ لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في إطار الحدود المعترف بها دولياً.

وتشهد منطقة دونباس شرقي أوكرانيا موجةَ تصعيدٍ جديدة، وقصفًا متبادلاً بين القوّات الأوكرانيّة من جهة، ومقاتلي جمهوريتي “دونيتسك ولوغانسك” المعلنتين من طرفٍ واحدٍ والمدعومتَينِ من روسيا.

قد يعجبك ايضا