“درع الفرات” يُهاجم عدة قرى في ريف عفرين

شنَّت فصائل المعارضة المسلّحة، مدعومةً بقوات ما يُعرف بـ”درع الفرات”، هجماتٍ على عدد من القرى التابعة لمدينة عفرين، ما أسفر عن اندلاع اشتباكاتٍ مع وحدات حماية الشعب.

حيث هاجمت فصائل المعارضة نقاط وحدات حماية الشعب، من ثلاثة محاور في قريتي “جلمة” و”ديوا” بناحية جنديرس، وقصفت عدّة مواقع بريف عفرين في محافظة حلب شمالي سوريا، وعليه ردّت حماية الشعب “YPG”، ما أدّى إلى اندلاع اشتباكاتٍ عنيفةٍ بين الطرفين، وتسببت الاشتباكات بإضرام جيش الاحتلال التركي، النيران بالمحاصيل الزراعية، وأُحرق 4 هكتارات من المحاصيل لقرية “ديوا” للمرة الثانية، وقبلها قريتي “جلمة” و”سوركة”  بناحية راجو.

وتصدّى “جيش الثوار” المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية للهجمات التي شنّتها فصائل المعارضة، ما أسفر عن اندلاع اشتباكاتٍ في تلك المناطق, وقتل عنصرين من القوة المهاجمة.

هذا وأكّدت المصادر، أن الفصائل المدعومة تركيّاً شنّت هجوماً على قرى “جلمة وديوا” التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، وبعد إحباط الهجوم عمدت الفصائل إلى إضرام النار في المحاصيل الزراعية بقرية “ديوا”، كما قصفت قرية “البيلونية” بقذائف الهاون.

يأتي هذا بالتزامن مع الاشتباكات والقصف المتبادل بين “قسد” والفصائل المسلّحة في ريف حلب الشمالي، بكل من محاور سدّ الشهباء وتلّ المضيق و”منغ”، حيث استمرت المواجهات حتى فجر اليوم، أدّى إلى نزوح 870 شخصاً إلى مدينة عفرين، أغلبهم أطفال ونساء وشيوخ من مناطق الشهباء ودير الزور وتدمر والبوكمال، وبدورها تعمل هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل بالإمكانيات الضئيلة تقديم الدعم والمساعدات للنازحين، في ظلّ تقاعس المنظمات عن تقديم المساعدات للنازحين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort