دراسة دنماركية: الاحترار العالمي يحرم البشر من النوم

خلصت دراسة دنماركية حديثة إلى أن تغيّر المُناخ والاحترار العالمي ينعكس سلباً على مدة نوم ملايين من البشر في العالم، والتي تؤثّر على صحة الإنسان وإنتاجيته.

وقال، كيلتون ماينور، المؤلف الرئيسي للدراسة وعالم السلوك في جامعة كوبنهاغن، أن درجات الحرارة الأكثر دفئاً من المتوسط تؤدي إلى تآكل نوم الإنسان.

وأضاف ماينور، أن فقدان النوم لليلة واحدة فقط يؤثّر على رفاهية الشخص العقلية والعاطفية والجسدية، موضحاً، أن أجسامنا متكيفة للغاية للحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية مستقرة، وهو أمر تعتمد عليه حياتنا.

واعتمدت نتائج الدراسة على بيانات من أجهزة تتبع النوم لأكثر من 47 ألف شخص موزعين على 68 دولة، وتمت مقارنة أكثر من 7 ملايين من سجلاتها ببيانات الأرصاد الجوية العالمية.

ولاحظ مؤلفو الدراسة أن مدة النوم انخفضت بمعدل 14 دقيقة في الليالي الدافئة التي ترتفع درجة حرارتها لأكثر من 30 درجة مئوية، حيث يقل عدد ساعات النوم لأقل من سبعة ساعات في الليلة الواحدة.

ويتوقع الباحثون أنه بحلول عام 2099، سيفقد كل شخص في العالم 58 ساعة من النوم، في حال لم تخفض انبعاثات الوقود الأحفوري.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort