دراسة حديثة: فجوة بين الرجال والنساء في ملكية المنازل

ذكرت دراسة حديثة أن النساء تحتاج إلى 10 أشهر أكثر من الرجال لتوفير أول دفعة لشراء عقار، وذلك بسبب الفجوة في الأجور.

والمفاجئ في الدراسة، التي أجرتها شركة “كور لوجيك” المتخصصة في المعلومات المالية، أن عينتها كانت في أستراليا وليست في دول العالم الثالث.

ويتزامن الكشف عن نتائج هذه الدراسة مع اليوم العالمي للمرأة، الذي يشكل مناسبة للتذكير بحقوق النساء.

وقالت الدراسة إن وجود فجوة كبيرن بين رواتب، بناء على الجنس، يصعّب مهمة امتلاك المنازل على النساء في أستراليا.

وأضافت أن بوسع الرجال دخول سوق العقارات في وقت أقرب من النساء، وهذا يعني أن لديهم وقت أكثر لجمع الأموال وشراء المنازل.

وحللت الدراسة ملكية العقارات في البلاد، وفقا للجنس، واستثنت تلك التي تعتبر ملكية مشتركة.
ووجدت الدراسة أن العقارات التي يملكها الرجال أكبر (30 بالمئة)، من تلك التي تملكها النساء (26 بالمئة).

واعتبرت الدراسة أن ملكية العقارات ركيزة أساسية للتقاعد، مما يشير إلى التداعيات التي قد تترتب على انخفاض ملكية المرأة للعقارات في المستقبل، بسبب فجوة الرواتب.

ووجدت الدراسة علاقة مباشرة بين فجوة الأجور بين الجنسين وملكية المنازل بناء على متوسط الدخل.

وقالت إن النساء بحاجة إلى 10أشهر إضافية مقارنة بالرجال، لادخار 20بالمئة من الراتب لتوفير قيمة السكن أو جزء منها.

وذكرت مديرة الأبحاث في، “كور لوجيك”، إليزا أوين: “تصبح فجوة الثروة هذه تحديا خاصا فيما يتعلق بالتقاعد، ومن المؤكد أنه إذا لم يكن لدى النساء عقارات، فستكون فرصة وقوعهن في الفقر أعلى”.

وتابعت: “جوهر هذا التحليل ونتائجه هو أن الأمر كله يتعلق بعدم المساواة في الثروة وعدم المساواة في الدخل”.

قد يعجبك ايضا