دراسة: تفوق أميركي في مجال الذكاء الاصطناعي يهدده نمو صيني

أظهرت دراسة نُشرت نتائجها، الاثنين، أن الولايات المتحدة تتقدم على سائر منافسيها في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي واستخدامها، بينما تسجل الصين نمواً متسارعاً، مقابل تأخر واضح للاتحاد الأوروبي.

وقيمت الدراسة، التي أجرتها “مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار” (مقرها واشنطن)، الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على 30 مقياساً منفصلاً، تشمل المواهب البشرية والنشاط البحثي والتطوير التجاري والاستثمار في الأجهزة والبرامج.

وخلص الباحثون إلى أن الولايات المتحدة رائدة في مجالات رئيسية، من بينها الاستثمار في الشركات الناشئة وتمويل البحث والتطوير.

لكن الصين خطت خطوات كبيرة في مجالات عدة. وضمت العام الماضي 214 جهازاً من أصل أقوى 500 كمبيوتر خارق في العالم، مقابل 113 جهازاً في الولايات المتحدة و91 في الاتحاد الأوروبي.

ورأى أن “على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الانتباه إلى ما تفعله الصين والتفاعل معه، لأن الدول التي تقود تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي ستصوغ مستقبلها وتحسن قدرتها التنافسية الاقتصادية بشكل كبير، في حين أن الدول التي تتخلف عن الركب تجازف بفقدان قدرتها التنافسية في الصناعات الرئيسية”.

وسجل الاتحاد الأوروبي تأخراً ملحوظاً في تمويل رأس المال الاستثماري والأسهم الخاصة، بينما كان أداؤه أفضل على صعيد البحوث المنشورة.

قد يعجبك ايضا